جول.كوم العالمي: "صلاح، فيرمينو، ماني".. كيف سيتذكر التاريخ هذا الثلاثي الهجومي؟

جول.كوم العالمي 0 تعليق 0 ارسل طباعة

صلاح، فيرمينو، ماني هل يخلدون ضمن أعظم ثلاثيات كرة القدم عبر التاريخ؟


محمد عماد     فيسبوك      تويتر


في شتاء عام 2030، شاب متيم بكرة القدم يمضي قدمًا في زيارة لملاعب مهد كرة القدم، مشجع أراد استغلال فرصة زيارته لإنجلترا لزيارة مختلف الملاعب دون النظر إلى انتماءاته.

 بدأ الرحلة في لندن وزيارة ملعب ويمبلي ليلفت انتباهه تمثال قائد منتخب الأسود الثلاثة "بوبي مور" الفائز مع إنجلترا بكأس العالم للمرة الوحيدة في تاريخ البلاد عام 1966، انتقل لملعب الإمارات ليرى تمثال الهداف التاريخي لآرسنال تيري هنري، قبل أن يغادر لندن ويتجه إلى الشمال.

 يقف أمام تمثال لثلاثي صنع المجد وأعاد لفريقه البطولات.. مهلًا! هذا ليس الثلاثي الشهير أمام ملعب أولدترافورد "بوبي تشارلتون، دينيس لو، جورج بيست"، بل هو ثلاثي آخر أمام ملعب "أنفيلد" معقل الغريم الأزلي لليفربول!

ليفربول وتوتنهام - صلاح صانع الألعاب أم المهاجم الأناني؟

"صلاح، فيرمينو، ماني".. ثلاثي قادر على حفر أسمائهم في تاريخ كرة القدم بأحرف من ذهب، ولما لا فربما نرى لهم تمثالًا يجمعهم سويًا أمام ملعب أنفيلد عام 2030 لتكريمهم، وذلك إذا استطاعوا إعادة لقب البريميرليج لخزائن فريق ليفربول بعد ما يقارب من ثلاثة عقود، وربما يقودون الريدز للتتويج بدوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخهم بعد بلوغهم النهائي بالفعل في الموسم المنصرم.

87 هدفًا في موسم وحيد!، هذه ليست حصيلة أهداف فريق بأكمله، بل هي حصيلة أهداف ثلاثة لاعبين فقط في فريق واحد، ما بين البريميرليج ودوري أبطال أوروبا الموسم المنصرم.

 

على الرغم من احتلالهم للمركز الرابع في جدول ترتيب فرق البريميرليج في الموسم المنصرم، إلا أن ليفربول كان ثاني أكثر الفرق تسجيلًا للأهداف في المسابقة، والفضل يعود لأهداف الثلاثي الهجومي (صلاح 32، فيرمينو 15، ماني 10).

في دوري أبطال أوروبا والذي شهد عودة ليفربول للظهور في المباراة النهائية بعد 11 عامًا، استطاع ثلاثي الهجوم إحراز 30 هدفًا بالتساوي (10 أهداف لكل لاعب).

وعلى ما يبدو فأن الشراكة الهجومية الناجحة ما بين مثلث الرعب ستستمر هذا الموسم، حيث أحرز الثلاثي 8 أهداف في 5 مباريات حتى الأن في البريميرليج ساعدتهم على تصدر جدول ترتيب فرق المسابقة بتحقيق العلامة الكاملة.

ولكن ما هي العوامل التي تساعد على استمرار هذا النجاح، وهل يوفر كلوب هذه العوامل؟

لاعب رقم 6،8

إذا أردت الاعتماد على ثلاثي هجومي قوي فلابد من اللعب خلفهم بلاعب يجيد اللعب في مركزي 6،8.. أي أنه يجيد اللعب كصانع ألعاب وفي نفس الوقت كلاعب ارتكاز، نجوم من طينة تشافي هيرنانديز وأندريا بيرلو وتشابي ألونسو، وهو ما نجح فيه كلوب هذا الموسم في الاعتماد على النجم الغيني نابي كيتا من وراء ثلاثي الهجوم، وهو يقوم بدور مشابه لما كان يقوم به تشافي هيرنانديز خلف مثلث الرعب البرشلوني عام 2015 ميسي، نيمار وسواريز.

مساندة الظهيرين

يحتاج الثلاثي الهجومي أيضًا إلى مساندة من الظهيرين، سواء بالعرضيات أو حتى في افتكاك الكرة من الخصوم وإعادتها لهم، وهذا ما يتوافر في ألكسندر أرنولد وأندري روبيرتسون.

البديل المرن

في حال تعرض أي لاعب من الثلاثي إلى الغياب بسبب الإصابة أو الإيقاف، يتوفر لدى كلوب بدلاء قادرين على الانسجام بسهولة في المثلث الأمامي، حيث أن طريقة لعبهم تعتمد على المداورة ما بين المراكز، وهذا ما يتوفر في التعاقد الجديد للريدز وهو اللاعب السويسري "خيردان شاكيري"، والمهاجم الإنجليزي العائد من الإعارة دانييل ستوريدج.

كل هذه العوامل الذي سبق ذكرها تؤهل ليفربول لإعادة أمجاده السابقة، ولبناء تمثال لثلاثي شهير يشبه تمثال الثلاثي الأشهر في تاريخ الكرة البريطانية المتواجد أمام ملعب أولدترافورد.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع جول.كوم العالمي: "صلاح، فيرمينو، ماني".. كيف سيتذكر التاريخ هذا الثلاثي الهجومي؟ في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع جول.كوم العالمي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي جول.كوم العالمي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق