الحرة : دخل المستشفى للقسطرة فخرج ميتا بدون عينين

الحرة 0 تعليق 0 ارسل طباعة

ذهب محمد عبد التواب (47 عاما) إلى مستشفى قصر العيني التابع لجامعة القاهرة لإجراء عملية قسطرة في القلب فأخبر الأطباء أسرته أنه لا يحتاج إلى عملية جراحية لكنه سيبقى في المستشفى لأيام.

وبعد ثمانية أيام تلقت أسرته اتصالا من المستشفى يطلب منها القدوم لاستلام جثة محمد، حسبما أفادت شقيقته لـ"الحرة".

كانت المفاجأة عندما وصل أفراد من الأسرة إلى المستشفى لاستلام الجثة، وفور دخولهم إلى غرفة المغسلة انقطع التيار الكهربائي عنها دون غيرها من الغرف المجاورة. فاستخدموا مصابيح هواتفهم ليكتشفوا أن إحدى عيني محمد تنزف دما والأخرى جرى تخييطها، حسب أسرة محمد.

وتقدم شقيق محمد ببلاغ إلى النيابة طالبا التحقيق فيما حدث متهما إدارة المستشفى بالحصول على جزء من أعضاء أخيه بدون إذنه أو حتى إخبار أسرته.

جدل قانوني

وقالت النائبة شيرين فراج، عضو مجلس النواب، لـ"موقع الحرة" إنها تقدمت بطلب إحاطة للدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بشأن نقل قرنية متوفى من دون موافقته أو موافقة أسرته، مشيرة إلى ضرورة الحصول على موافقة الأهل.

لكن الدكتور عبد الحميد أباظة قال إن زرع القرنية يحكمه قانون خاص (103 لسنة 1962) يختلف عن قانون زراعة الأعضاء (رقم 5 لسنة 2010) ويبيح أخذ النسيج السطحي للقرنية من دون موافقة الأهل".

وأثارت القضية جدلا قانونيا كبيرا في حيث لا يشترط القانون بتعديلاته التي صدرت عام 2003 موافقة المتوفى أو أسرته قبل الحصول على قرنيات العيون في حالتي قتلى الحوادث الذين تأمر النيابة العامة بتشريحهم، والموتى في المستشفيات والمعاهد المرخص لها في إنشاء بنوك قرنيات العيون.

لكن النائبة شيرين فراج تقول لـ"موقع الحرة" إنها تستند إلى ما جاء في المادة 60 من الدستور الذي صدر عام 2014 والذي نص على أن "التبرع بالأنسجة والأعضاء هبة للحياة، ولكل إنسان الحق في التبرع بأعضاء جسده في أثناء حياته أو بعد مماته بموجب موافقة أو وصية موثقة، وتلتزم الدولة بإنشاء آلية لتنظيم قواعد التبرع بالأعضاء وزراعتها وفقا للقانون".

مفاجأة

الدكتور فتحي خضير، عميد كلية طب قصر العيني، قال من جانبه إن المستشفى لم ينتزع قرنية المتوفى، لكنه أخذ الطبقة السطحية منها بعد وفاة المريض.

وأضاف أن المستشفيات تملك بنوكا للقرنية وتتم عملية نقل الجزء السطحي من القرنية من دون إذن الأهل وفقا للقانون.

إلا أن أباظة كشف أن مصر ليست فيها بنوك للقرنيات حاليا وقال "كان لدينا بنكا قرنية في جامعتي القاهرة وعين شمس، لكنهما توقفا عن أخذ الجزء السطحي من القرنيات بسبب مثل هذه الحوادث ورد فعل الأهالي".

وأشار أباظة إلى أن العملية تجرى من دون خياطة ولا تسبب نزيفا، مشيرا إلى أن "وجود خياطة ودم كما ذكرت أسرة المتوفى أمر يحتاج إلى بحث وتحقق لأن النسيج يؤخذ وفق إجراء معين وبعد الموت اليقيني وتوضع مكانه مادة شفافة بما لا يؤدي إلى تشوه الجثة".

وأضاف أن توقف هذه العمليات أدى إلى وجود قائمة انتظار طويلة ما دفع إلى استيراد الجزء السطحي من القرنية، مشيرا إلى أن العملية تكلف من 15 إلى 20 ألف جنيه (من 830 إلى 1200 دولار تقريبا).

وأضاف أن الجدل الدائر فرصة لدراسة المسألة من جديد وإعادة النظر في كيفية تفعيل القانون.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الحرة : دخل المستشفى للقسطرة فخرج ميتا بدون عينين في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الحرة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الحرة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق