30 مليار دولار لسوق السندات الخليجي … قريبا

الاقتصادية نت 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

سيشهد يوم الغد الخميس على حدثاً تاريخياً، حيث من المقرر أنه سيتم إدارج كلا من الإمارات والكويت والمملكة العربية والبحرين إلى مؤشر الأسواق الناشئة “جي بي مورجان (NYSE:JPM)” خلال آخر يوم من شهر يناير الجاري. ويعد مؤشر جي بي مورجان من المؤشرات الأكثر ترقباً من قبل مستثمري الأسواق الناشئة، حيث أن هؤلاء المستثمرين يحرصون على استخدام ذلك المؤشر في قياس مستوى الأداء.

?cid=367212

وسوف يساهم إدراج هذه الدول الكبري في تمهيد الطريق لمزيد من التدفقات المالية في الأسواق المالية الخليجية، والتي من المتوقع أن تصل إلى مستوى 30 مليار دولار، وهذا وفقا لما صرح به بعض المحللين الذين أشاروا إلى أن هذه الخطوة تعد حدثاً تاريخياً.

ومن جهة أخرى، سوف يبلغ الوزن التقريبي للمملكة العربية السعودية على المؤشر العالمي المتنوع الخاص بسندات الأسواق الناشئة حوالي 3.3%، وتأتي بعد منها الإمارات بنسبة 2.6 %، ومن ثم بحوالي 2.3 %، والكويت بنحو 0.7 %، وهذا بحسب “جي بي مورجان” الذي أشار أن هذه الأرقام قد تتغير وفقا لمبيعات السندات خلال الأسبوعين القادمين.

وستمثل ديون البلدان الخليجية نحو 11.8 %، أي بما يزيد عن 111 مليار دولار من قيمة المؤشر العالمي المتنوع الخاص سندات الأسواق الناشئة.

ووفقا لما قاله باحث لدى مؤسسة سنشري فاينانشال ويدعى “أورن ليزلي” أن خطوة إدراج هذه الدول الكبرى في مؤشر جي بي مورجان جاءت بالوقت المناسب، حيث أن هذه الدول تعيش فترة تحول اقتصادي، وبالتالي سوف تكون بحاجة للتمويل.

وبحسب معايير الانضمام فإنه من الضروري أن لاتتجاوز حصة الفرد بإجمالي الناتج المحلي السنوي حاجز 19 ألف دولار، وذلك الشرط غير مطبق بالفعل بدول الخليج.

وأضاف “أورن ليزلي” أن معدل حصة الفرد بإجمالي الناتج المحلي السنوي في دول الخليج يتراوح بين 20.000 دولار و60.000 دولار.

ومن ناحية أخرى، قال “علي الحمودي” الخبير والمحلل الاقتصادي أن تكاليف الاقتراض سوف تنخفض بعد حدوث هذا الانضمام الذي من الممكن أن يشجع على حدوث عمليات شراء كبيرة تقدر قيمتها بمئات المليارات في السندات الخاصة بالدول المنضمة للمؤشر.

وفي نفس السياق، فقد توقع مدير الدخل الثابت في مؤسسة الإمارات دبي الوطني (DU:ENBD) السيد “بارث كيكاني” أن أسواق الدين الخليجية ستبدو أكثر استقرارا وتوازنا، كما أشار إلى أهمية التمتع بالفطنة في الاختيار الائتماني لدى المستمرين، حيث أن المخاطر تأتي من الأسعار المضطربة وعدم وجود يقين جيوسياسي، فضلا عن ارتفاع معدل الإصدار، ومن الممكن أن يستفاد المستثمرين من ارتفاع المخاطر الجاذبة ومن فوائد الإدراج أيضا، وعليه يتمكن المستثمرين من اكتشاف الأسعار بفاعلية.

ومن جانب آخر، وصل معدل إصدارات الصكوك بالإضافة إلى سندات العملة الأجنبية داخل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام الماضي 2018 إلى حوالي 84 مليار دولار، وذلك في ظل ارتفاع مستوى الطلب على الإصدارات الجديدة.

ومن الجدير بالذكر أنه منذ مطلع عام 2019 الجاري قد بدأت دول الخليج بإصدار حوالي 9.1 مليار دولار من السندات السيادية والمؤسسات، بما يشمل الصندوق السيادي الخاص بالمملكة العربية السعودية ومصرف أبو ظبي بالإضافة إلى مصرف دبي الإسلامي

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع 30 مليار دولار لسوق السندات الخليجي … قريبا في موقعنا الشامل نيوز الاخباري | ولقد تم نشر الخبر من موقع الاقتصادية نت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الاقتصادية نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق