أخبار عاجلة


شبوة برس: فعلها محمد بن سلمان.. المعركة في قلب إيران

شبوة برس: فعلها محمد بن سلمان.. المعركة في قلب إيران
شبوة برس: فعلها محمد بن سلمان.. المعركة في قلب إيران

 

عتقد الإيرانيون أنهم يمتلكون قدرات خاصة في الحرب وتكتيكاتها، ويدللون على ذلك بحياكتهم للسجاد كدلالة على صبرهم وقدرتهم على التحمل. الصراع الفارسي العربي ليس جديدا وإن تغيرت أدواته، فالمعركة ليست بين أحصنة وجمال أو حتى الفيلة التي خسرت أمام العرب في معركة القادسية التاريخية، المعركة اليوم تبدأ من الصواريخ إلى الطائرات وحتى الحرب الإلكترونية، ويبقى على القائد أن يحدد دائما معاركه مع خصمه مع تحديد الهدف الأقصى وهو الذي حدث تماما، فالمعركة في داخل إيران بل في قلب طهران.

 

احتاج الأمير محمد بن سلمان إلى واحد وأربعين شهرا لنقل المعركة فعليا إلى الداخل الإيراني، فمن مارس 2015 بدأت التحولات الاستراتيجية في مواجهة التمدد الإيراني، وتبدو مدينة عدن مدخلا عسكريا في مواجهة المشروع التوسعي الذي يبدو في طريقه إلى النهاية الحتمية، فلقد كانت الرؤية السعودية واضحة تماما في التعامل مع إيران، واتخذت الرياض عدة استراتيجيات وتحملت أعباءً كبيرة في نطاق تأمين البلدان العربية من ناحية، وتحصين الأنظمة العربية من ناحية أخرى مع استمرار جهد دبلوماسي عمل على تطويق إيران عبر عواصم أوروبية قبل أن يتم التوثيق النهائي في واشنطن.

 

عندما أبرمت إيران الاتفاق النووي في يوليو 2015 كانت أمام فرصة استثنائية لم تحصل عليها دولة أخرى من دول العالم، رُفعت العقوبات وحصلت إيران على مليارات الدولارات كانت كفيلة بنقل الاقتصاد الإيراني لمستويات عالية، خاصة وأن أسعار النفط كانت آنذاك جيدة وفي حدود الخمسين دولارا، غير أن الإيرانيين زادوا من تمويلهم لنشاطات الميليشيات الموالية لهم في لبنان واليمن وسوريا والعراق، وأضاعوا الفرصة الحقيقية للتنمية التي يحتاجها الشعب الإيراني الذي لم يعرف استقرارا منذ الثورة الخمينية في 1979.

 

لم يكن توقيع الرئيس دونالد ترامب قرار الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي في الثامن من مايو 2018 سوى نتيجة تحرك سعودي، فلقد عملت السعودية على حشد الرأي العام الدولي حول مخاطر ما تقوم به إيران من تهديد للأمن والاستقرار، ولم يخف النظام الإيراني نزعته تلك بل إن رفع العقوبات عنه في العام 2015 زاد من وتيرة التغول الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية، مما أكد أن على المجتمع الدولي إعادة تقييم الاتفاق النووي من نواح أوسع وأكثر شمولية خاصة وأن النزعة الأيديولوجية عند النظام الإيراني تشكل عامل الدفع باتجاه الاحتقان المستمر مع محيطه العربي.

 

الأميركيون انطلقوا من ثلاثة مبادئ أساسية هي وقف البرنامج النووي الإيراني ووقف برنامج تطوير الصواريخ الباليستية وكذلك إيقاف التدخل الإيراني في البلدان العربية. هذه المبادئ شكلت رؤية الولايات المتحدة والتي من خلالها قررت الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة العقوبات الاقتصادية على إيران، ومن خلال تسعين يوما من إعلان الانسحاب الأميركي ودخول الحزمة الأولى من العقوبات الاقتصادية حيز التنفيذ في السابع من أغسطس 2018 ظلت إيران تناور بما كانت تعتقد أنها أوراق يمكنها أن تحقق لها مكاسب سياسية ممكنة. فلقد توجهت للاتحاد الأوروبي وعرضت تقديمها لورقة الحوثيين في اليمن إلا أنها فشلت في تمرير الورقة مما جعل الرئيس حسن روحاني وقائد فيلق القدس قاسم سليماني يستعيضان عنها بالحرب الكلامية التي أطلقاها عبر ترديد شعارات عنترية علها تجبر الرئيس الأميركي ترامب على تقديمه تنازلاً ما.

 

التهديد الإيراني بحرب المضائق ارتد سريعا بعد أن استهدف الحوثيون في 25 أغسطس ناقلة نفط سعودية في مضيق باب المندب جنوب البحر الأحمر، وبعد أن هدد روحاني الولايات المتحدة بإغلاق مضيق هرمز جاءه رد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي قال إن غلق مضيق هرمز سيكون أكبر خطأ ترتكبه إيران، معتبرا أن طهران تطلق تهديدات “جوفاء”. الرد الأميركي شمل كذلك وزير الخارجية مايك بومبيو الذي أكد استعداد الولايات المتحدة للتفاوض مع إيران على اتفاق جديد بشروط مختلفة عن تلك الشروط السابقة التي صنعت اتفاقاً هزيلاً في 2015.

 

فعلياً دخلت المعركة إلى قلب طهران، فالمظاهرات الشعبية التي انطلقت من أصفهان وشيراز والأحواز، ووصلت إلى قم وطهران وبلغت شعاراتها إسقاط حكم خامنئي طالت الحوزات الدينية بما تحمله من رمزية مذهبية، ومع انهيار العملة الإيرانية يضاف إلى ذلك الحزمة الأولى من العقوبات الأميركية التي تسببت بفقدان إيران لمليارات الدولارات بعد أن فضلت الشركات الأوروبية إلغاء عقودها ومغادرة إيران. إذن فعلها باقتدار الفارس العربي محمد بن سلمان كما فعلها أسلافه من قبل ألف وأربعمئة عام عندما خرجوا من الصحراء ليطفئوا نار الفرس ويحكم العرب بلادهم.

 


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع شبوة برس: فعلها محمد بن سلمان.. المعركة في قلب إيران في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع شبوة برس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي شبوة برس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق يمن فويس : تقدم للجيش الوطني علي سلسلة جبال الشنيفاء بمحافظة صعدة
التالى براقش نت : النخبة الشبوانية تنفي شائعة محاولة اغتيال قائد محور عتق