أبابيل نت: غريفيث يطالب مجلس الأمن بدعمه بهذه النقاط الأربع لنجاح مهمته في

أبابيل نت 0 تعليق 0 ارسل طباعة

المبعوث الدولي لليمن أعلن عزمه عقد الجولة الأولى من المشاورات في 6 سبتمبر

دعا مارتن غريفيثس المبعوث الدولي لليمن إلى الاستئناف المبكر للعملية السياسية، بعد عامين من آخر جولاتها في . وطلب من مجلس الأمن الدولي أن ينضم إليه في حث الأطراف على حل الصراع عبر المفاوضات بدلا من السبل العسكرية.

وفي إحاطته إلى مجلس الأمن قال غريفيثس:

“بعد التشاور مع الأطراف، أعتزم دعوتها إلى جنيف في السادس من سبتمبر/أيلول لإجراء الجولة الأولى من المشاورات التي ستتيح الفرصة للأطراف، من بين أمور أخرى، لمناقشة إطار عمل المفاوضات، وتدابير بناء الثقة، والخطط المحددة لدفع العملية إلى الأمام.”

وأضاف المبعوث الدولي أن قراره جاء بناء على نصائح تلقاها، منذ توليه منصبه، من اليمنيين كافة. وذكر أنه انخرط في مناقشات مع المجتمع المدني، والنساء اليمنيات اللاتي قال إنه يواصل التشاور معهن حول عناصر عملية السلام.

“إن أصواتهن تذكير مستمر بأن الأسر اليمنية تتحمل عبء هذا الصراع.”

وأشار المبعوث الخاص للأمين العام لليمن إلى تضييق الفجوة بين الجانبين في على الرغم من استمرار التحديات.

“مؤخرا وعلى الرغم من كل جهودنا، زادت وتيرة الحرب. إننا نلتقي في وقت تركز فيه الحرب على معركة الحديدة. ما يقوله لي المتخصصون في المجال العسكري عن الحديدة هو إنها أصبحت مركز الجاذبية للحرب. إن البحر الأحمر الآن أصبح مسرحا للحرب. حاولنا إيجاد سبيل لتجنب نشوب معركة على مدينة وميناء الحديدة. وما زلنا نحاول. ورغم أن متطلبات مثل هذا الاتفاق لم تلب بعد، ولكن يجب الإشارة إلى أن جهودي مع دعمكم الموحد، تمكنت من تضييق الفجوة بين الجانبين، بشكل لم يتوقعه أحد.”

وعبر مشاوراته مع كافة الأطراف المعنية في اليمن، قال غريفيثس إنه على يقين بإمكانية التوصل إلى الحل السياسي للحرب، بما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات الحوار الوطني.

وقال غريفيثس إنه استفاد من الجهود السابقة لحل الصراع، كما أنه يسترشد بالمشاورات التي استمرت مئة يوم في الكويت.

وأشار المبعوث الدولي إلى اجتماعه في وقت سابق من الأسبوع مع أمير دولة الكويت، وقال إنه رجل كرس حياته من أجل السلام والمصالحة.

وأضاف”لا أستطيع أن أتذكر بسهولة، شخصا آخر غيره، نجح في مواجهة تحديات الحرب ثم السلم. يجب أن تكون حياته مصدر إلهام لنا.”

واختتم مارتن غريفيثس إحاطته إلى مجلس الأمن الدولي بتلخيص طلباته الموجهة إلى المجلس.

أولا: دعم جهوده لبدء المشاورات اليمنية في سبتمبر/أيلول في جنيف.

ثانيا: دعم تهدئة الصراع في الحديدة، وإبقاء البحر الأحمر خارج الصراع.

ثالثا: دعم التدابير التي من شأنها إعادة الأمل لشعب اليمن.

رابعا: الانضمام إليه في الاعتراف بالشجاعة الفائقة لمنظمات الإغاثة الدولية.

وفي الختام شدد المبعوث الدولي على أهمية وحدة مجلس الأمن لحل الصراع في اليمن.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع أبابيل نت: غريفيث يطالب مجلس الأمن بدعمه بهذه النقاط الأربع لنجاح مهمته في اليمن في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع أبابيل نت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي أبابيل نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق