الصحوة نت : نعم ننشد السلام

الصحوة نت 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

دائما ما كان يتوجه النقد للمواقف العربية التي يتم الإعلان عنها: أننا نسمع جعجعة و لا نرى طحينا! هذا طبعا أيام كان النظام العربي يمتلك الجرأة و يعلن عن مواقف، قبل أن يفقد آخر خاصية، حيث لم يعد - للأسف  - قادرا اليوم عن إعلان أي موقف تجاه أي قضية قومية:

 

          رب يوم بكيت منه فلما     صرت في غيره بكيت عليه

 

    و دول الغرب، الغارقة حتى الأذقان بالنّفَس الاستعماري- و لا أقول الصليبي مخافة أن أتهم بالإرهاب - ترى أن من حقها قول كل شيئ، و فعل كل شيئ، و رمينا بكل التهم، و ليس من حقنا ذلك بسبب الانظمة الرخوة.

   دول الغرب لهم أيضا جعجعتهم التي هي الاخرى بلا طحين، و لكن مصحوبة بدموع التماسيح، أحيانا و بالنار و البارود دائما.

     فكم هي بيانات التباكي على الحالات الإنسانية، يطلقها منظمات، و وزراء، و حكومات، و قنوات فضائية، و صحف كلها تروج و تتباكى؛ حتى إن البراءة لتظن مثلما يظن المغفل عند سماعهم أن ملائكة هبطوا من السماء، ثم نرى على الارض جرائم فظيعة بحق الإنسانية كمسلسل يومي، يدير لها هؤلاء المتباكون ظهورهم، و ليتهم يكتفون بذلك فحسب، بل يتواثبون لتبرير تلك الجرائم، و ليتهم حتي يكتفون بالتبرير، و إنما يشاركون بأدوات البغي و الغي و آلات القتل و الدمار يقدمونها للمجرم الهمجي.

   
ممارسات الكيان الصهيونى، بل الكيان الصهيوني بجملته، يمثل اليوم أكبر جريمة مجسدة على وجه الأرض، فتشريد شعب، و ممارسات القتل اليومي ضد الفلسطينيين، و حصار غزة منذ سنوات، في ظل غياب أنظمة الجعجعة التي انقرضت فلا نسمع لها همسا- و دعونا هنا نحيي موقف دولة الحي - فأمام تلك الجرائم المستمرة تتعرى جعجعة الدول الغربية، و تغيب مشاعر الحالة الإنسانية، و تجف دموع التماسيح، و يبرز الفيتو الأمريكي و الدعم الغربي الجائر للكيان الإجرامي.

    
في كانت هناك دول راعية للاتفاقية الخليجية، و زعمت لنا - يومها - هذه الدول الراعية، أنها ستقف في وجه أي طرف يهدد التسوية السياسية، و مضت بنود الاتفاقية الخليجية تخطوا خطواتها، و تم عقد مؤتمر حوار وطني شاركت فيه كل الأطراف، و كان له مخرجات، و تمرد على الاتفاقية و على مخرجات الحوار الوطني طرفان جهارا نهارا، و انتظر اليمنيون الدول الراعية، فلا هي تكلمت، و لا الحالة الإنسانية التي تدعيها ظهرت، تحركت مليشيا الحوثي عسكريا، و تم الغدر بمحافظة عمران، فلم نسمع بأكثر من تصريح لبعضها يؤكددعم رئيس الجمهورية، تقدمت مليشيا التمرد باتجاه العاصمة مسنودة بمكر و تآمر ، فابتُسم في وجهها، سقطت العاصمة أو غُدِرت، ففغرت دول من تلك الدول الراعية أفواهها؛ بعضها تطوع بإصدار بيان تؤكد وقوفها و دعمها لرئيس الجمهورية، و بعضها ربما كان لها دور آخر ، حدث الانقلاب و أصدرت دول منها بيانات ( تؤكد) كالعادة دعمها و وقوفها مع رئيس الجمهورية. و مضى الانقلابيون في غيهم يعبثون بمقدرات شعب و حاضر وطن و مستقبله، و الدول الراعية التي تعهدت بأن توقف كل من يهدد نجاح التسوية السياسية ابتلعت لسانها، و انطفأت مثل آلة خرجت عن جاهزيتها!

  
و عاثت مليشيا الانقلاب في اليمن فسادا، و لم يكن لقرارات مجلس الأمن التي صدرت أي دور أو فاعلية. و أدخل الانقلابيون اليمن أرضا و إنسانا حربا فرضت عليه فرضا، و أخذت الحالة الانسانية إجازة طويلة عند تلك الدول التي تستدعي الضمير،  أو الحالات الإنسانية عند حاجتها للتوسل بهما لمنافعها أو لتمرر بهما أغراضا يخدم أهدافها !

   

و اليوم عادت دموع التماسيح  لدى بعض الدول؛ لتتباكى على الحالة الإنسانية في اليمن، و تتكلم عن ضرورة إنهاء الحرب، و أن على جميع الأطراف اللقاء لحوار ، و يذهب أحدهم ليقول خلال 30 يوما.

   
الحالة الإنسانية هنا أو الضمير الإنساني، لا وجود لأي منهما، و لو كان أحدهما فقط موجودا، لما جعلوا الشعب اليمني في كفة و مليشيا عنصرية متمردة في كفة، لو كان الضمير حيا لما جعلوا الشرعية طرفا و مليشيا التمرد و الانقلاب طرفا، إنهم بذلك يجعلون الشرعي و اللاشرعي على حد سواء، و هذا لا يقول به معتوه.

   
تحقيق السلام و إيقاف الحرب هدف اليمنيين و هو ماينشدونه حتى اليوم، رغم خذلان المجتمع الدولي لليمن، و أهم أسس السلام إنهاء الانقلاب و أدواته العسكرية، و استعادة الشرعية بمؤسساتها، إلا إذا كانت بعض دول المجتمع الدولي لها رغبة خفية في تفخيخ حياة اليمنيين مستقبلا و تأجيل الاحتراب إلى حين؟ و إلا فإن بدهيات الأمور تقول إن على المجتمع الدولي إخضاع المتمرد للشرعية ، لا أن تجعلهما طرفان متساويان.

 

                        

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الصحوة نت : نعم ننشد السلام في موقعنا الشامل نيوز الاخباري | ولقد تم نشر الخبر من موقع الصحوة نت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الصحوة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق