شبوة برس: الجنوب والشرعية.. لمن يريد الحقيقة!!

شبوة برس 0 تعليق 0 ارسل طباعة

 

أن يعلم أبناء الجنوب بأن المشكلة ليست في شخوص الشرعية ذاتهم وإنما هي في شرعيتهم نفسها، لأنها شرعية صنعاء، والاعتراف بها أو الالتزام لها هو دفن للقضية٠

- أن يعلم أبناء الجنوب المتواجدين في الشرعية بأنهم حاملين شرعية صنعاء، وأن دفاعهم عنها هو أصلا دفاع عن شرعية صنعاء على حساب قضية وطنهم٠

- أن تعلم الشرعية بأن أقاليمها الستة هي حل لقضية السلطة وليست حلا لقضية الوحدة كما هي تقول، وأن القبول بهذه الأقاليم قبل حل قضية الوحدة هو دفن لهوية وقضية الجنوب٠

- أن يعلم الجنوبيون الذين يحملون السلاح دفاعا عن شخوص الشرعية، أنهم بذلك يحملون السلاح ضد قضية وطنهم حتى وإن كانوا يحملونه دفاعا عن الأشخاص وليس عن شرعيتهم٠

- أن يعلم أنصار الشرعية بأن انتصار الشرعية هو انتصار لدولة القبيلة في الشمال وداعش في الجنوب، وأن انتصار الحوثيين لن يكون إلا انتصارا لدولتهم الدينية السابقة وفي حدودها السابقة٠

- أن يعلم أنصار الشرعية أيضا بأن الحوثيين لم يقوموا بانقلاب على هادي وإنما قاموا بانقلاب على ثورة السلال التي أسقطت دولتهم الدينية السابقة وأنتجت دولة القبيلة٠

- أن يعلم من لا يعلم بأن الحوثيين لم يفعلوا غير إسقاط دولة القبيلة واستعادة دولتهم الدينية السابقة، ولو فاضلنا بينهما لوجدنا بأن دولتهم الدينية أفضل من دولة القبيلة، لولا خطيئة تمددهم نحو الجنوب٠

- أن يعلم من لا يعلم بأن دولة القبيلة هي أصلا (اللا دولة) لأن الدولة مشروطة بالوعي الوطني أو بالملك الوطني الذي لا تملكه القبيلة، فقد سمعت من شخص جنوبي ذهب مع مجموعة إلى بيت وزير الأشغال العامة (الدفعي) في صنعاء كمحكمين في قضية كانت بين الوزير وأحمد الصريمة، وكان الذهاب بناء على طلب الوزير الذي ينحدر من قبيلة أرحب، وقد وجدوا شيخ قبيلة أرحب الشيخ محسن أبو نشطان هو المتحدث نيابةً عن الوزير، وأنهم طلبوا رأي الوزير، وأن الوزير قال مالي رأي بعد الشيخ، لأن الولاء عندنا للقبيلة قبل الدولة٠

- أن يعلم من لا يعلم بأن القبيلي لم ولن يكن وطنيا، لأنه لو أصبح وطنياً أنتفت عنه صفة القبيلة ولم يعد قبليا، وعلى أبناء الأسفل من الشمال أن يدركوا بأن خلافهم مع الحوثي هو فقط حول نوعية الدولة، بينما خلافهم مع قبائل الشرعية في مأرب هو حول الدولة ذاتها٠

- أن يعلم أبناء الجنوب بأن الوضع الأمني والخدمي في عدن وكل محافظات الجنوب لن يتحسن إلا باعتراف الشرعية بالقضية حتى يتعاون الشارع معها أو أن تغادر الجنوب وتتركه لأهله٠

*- د علي ازامكي موسكو – عن الأيام

 


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع شبوة برس: الجنوب والشرعية.. لمن يريد الحقيقة!! في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع شبوة برس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي شبوة برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق