أخبار عاجلة


شبوة برس: عيدروس الزبيدي .. ومعادلات الساحل الغربي

شبوة برس: عيدروس الزبيدي .. ومعادلات الساحل الغربي
شبوة برس: عيدروس الزبيدي .. ومعادلات الساحل الغربي

 

مطلع العام ٢٠١٧ اندفع السيل الجنوبي خارج حدوده التاريخية بعد ان استكمل تطهير جميع أراضيه؛ حينها تبدى للكثيرين ان المقاومة الجنوبية تجاوزت حدود "المقدسات والمحرمات" بعد ان أكملت كتائبها تحرير مدينة المخاء وأخذت تتوغل صوب محافظة الحديدة.

 

وحينها كنت قد واظبت على زيارة الساحل الغربي في مهمه إعلامية ، وثّقت خلالها بعدسات الكاميرا حماسة المقاتليين الشجعان وهم يرفعون علم الجنوب لأول مرة خارج حدوده التاريخية ، ووثقت ذاكرتي الخاصة إنزالهم للعلم اليمني الموحد بحيرة شديدة تطوي كثيرا من الأسئلة ..

 

في مارس ٢٠١٧ عدت من يختل برفقة أحد مقاتلي العمالقة، أخبرني ان انتماءه الجنوبي يطغى على اي شعور آخر ، لكنه لا يجد مبررا حقيقيا للقتال هناك ، باستثناء القتال لنصرة الدين .

 

ودون اي مقدمات باشرني بسؤال واضح :" ايش بتستفيد القضية الجنوبية من قتالنا هنا"؟ ، وهو سؤال تشاركه مجمل الرأي العام الجنوبي لاسيما بعد ان قدمت المقاومة خيرة قياداتها وشبابها في وجه الحوثيين..

 

وحده عيدروس الزبيدي من تولى مسؤولية الإجابة مثلما تحمل أكلاف المبادرة ، ومن خلال بيانه الشهير (مارس ٢٠١٧) رسم الخطوط العريضة لسياسة الحراك الجنوبي الذي كان يمثله من موقعه العسكري والسلطوي كقائد للمقاومة و محافظ لعدن.

 

اليوم يتحرك الزبيدي في واقع مغاير و من موقع مختلف ؛ لم يعد محافظا للعاصمة عدن ، بل أصبح زعيما سياسيا للجنوب أجمع.. لكنه مع ذلك لم يحد عن سكة "بيان مارس" الشهير .. وعمل على تطوير ما زرعه فيه من بذور استراتيجية شكلت خارطة العمل السياسي الجنوبي، وحددت طبيعة التعاطي "الحراكي" مع محيطه الحيوي محليا وإقليميا ، والذي تطلب قدرا من الوضوح، المرونة والانفتاح ، "فما سُلب من الجنوبيين بالسياسة لا بد من استعادته بالسياسة".

 

قبل أكثر من عام أطل الزبيدي على جماهيريه عقب تحرير المخا ليقول إن دورهم المحوري هناك هو "واجب أخلاقي تحتمه قيمنا النضالية كمقاومة جنوبية استقام بنيانها وخطابها واستراتيجيتها على أساس مقاومة التسلط ودعم الخيارات الشعبية".. ولم تكن هذه الصراحة من قبيل المراوغة او امتصاص الغضب ، بل كانت توجها استراتيجيا ثابتا تطور لاحقا الى تحالفات سياسية ، والى دعم عسكري قدمه المجلس الانتقالي "للمقاومة الشعبية الشمالية" سواء في الحديدة مع العميد طارق أو في مريس مع عدد من القيادات المحلية..

 

كذلك دشن "بيان مارس" فلسفة سياسية جديدة لم تعهدها فصائل الحراك ، قائمة على الانفتاح والمرونة دون التفريط بالثوابت الوطنية والاستراتيجية ، وحينها قال الزبيدي "إن تحركنا في الجبهة الغربية لا يعني مطلقا تفريطنا بثوابتنا الوطنية في استعادةدولتنا بل عمل استراتيجي مدروس يخدم قضيةالجنوب العادلة

نحن في الأرض وسيأتي العالم إلينا لحوارنا ويسمع صوتنا ومن الحديدة يأتي النصر للجنوب

 


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع شبوة برس: عيدروس الزبيدي .. ومعادلات الساحل الغربي في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع شبوة برس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي شبوة برس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق وكالة خبر: إفشال محاولة تسلل لمليشيا الحوثي تجاه مواقع جبل الحرام والمطار بتعز
التالى اليمني اليوم: أخر (تحديث )انهيار مفاجيء وجديد للريال اليمني أمام الريال السعودي والدولار ( أسعار العملات مساء اليوم )