بو يمن الإخبارية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

 

 

التفت موظف صغير في إدارتي قائلًا : أنت قبيلي ، وليس من حقك أن تصبح مديرًا عامًا ! ، سألته بإستنكار : وأين ينبغي أن أكون ؟ ، أجاب دون تردد : في القرية ! ، صُدمت كأنه صفعني ، وأضفت : وماذا أفعل هناك ؟ ، "عمل أبوك وجدّك" ، وما هو عملهما ؟ . "فلاح" ! . ومن ينبغي أن يكون المدير العام ؟ أجاب : أنا !

- حدث ذلك في أواخر سبتمبر 2014م، كنت في اجتماع مصغر بموظفي الإدارة العامة للإعلام بجامعة ذمار ، وكان "علي الوريث" موظفًا متعاقدًا ، ظل خلال سنوات تعاقده يناديني "يا أستاذ" ، فأتواضع قائلًا : نحن أخوة وزملاء . ذات يوم قلت له : إننا في هذه الجامعة عائلة واحدة ! ، وجاءني الرد سريعًا : لا يا أستاذ أنت من الحدأ ! ، وضحك .. لم التفت إلى مقاصده وخلتها طرفة من نوادره الذكية . غير أنها كانت تعبيرًا عن سلوك غير مرئي ، منهج دراسي تعلّمه الهاشميون في مدارس غير رسمية يفرزهم على اساس طبقي. شهوة جامحة في السلطة ، وتدمير أي شيء يعترضهم ، على أن يبقى الشبق حبيس صدورهم ، ويُدفن الوحش في سرائرهم ، حتى يفور التنور وتظهر العلامات ويؤذن إمامهم ببدء مراسم الجحيم .
..
هل قرأت عن ذلك المنتقم الذي حفر قبر عدوه بإبرة ؟ سألني صديقي الزائر في السجن ، ولما بدت له حيرتي ، اتخذ وضعًا مسرحيًا ،وحكى : كان يا ما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان رئيس من سنحان اسمه عفاش ، حكم لثلاثة وثلاثين عام ، أزاح آل البيت الأطهار ، مصابيح الهدى الأعلام ، فأعطى للقبائل حقها في التعليم والمنح والمال ، فاجتمع الآل في سقيفة التاجر "غمضان" وقرروا إنهاء حُكمه الغضبان ، فأرسلوا إليه رجالًا يُظهِرون له الود ويبطون الكُره ، برامكة يتآمرون عليه ، ليشقوا عصاه بتوليفة من الأشرار الذين جالسوا عياله ليكشفوا الأسرار ، فصاروا عيونهم وآذانهم ، وفريق آخر غادر إلى احزاب المعارضة ، وآخر إلى عائلة الحمران ، وفريق خامس تسللوا في الجيش والجامعات وكل المؤسسات ، وسادس في الإعلام ، وفريق يؤسس جيشًا سريًا من العقائديين الغلمان ، وعلى كل هاشمي أن يرسل من عياله إثنان ، يتعلمون أصول التطرف والجنان ، وفي كل خطوة يحفر أعداءه قبره بالإبرة ، نكشة نكشة.
ضرب صاحبي كفيه ببعضهما . وأضاف ، وفي 21 سبتمبر أدرك بنوهاشم الصباح وسكت اليمنيون عن الكلام المباح . ضحكت لمسرحيته الهزلية ، وسألته: كيف مصير عفاش يا مرتاح ؟ ! ، صوّب سبابته نحوي وأطلق صوت رصاصة من فمه ، مردفًا بحسم : الرصاصة الأخيرة في رأسه .

- حدث ذلك فعلًا ، كما تنبئوا له أن يستمر أربعين عامًا ، تلك كانت قصيدة سمعتها في صغري من عجوز هاشمي حدثني بشغف عن نهاية الأحمران وصراعهما ، وكنت ألوي رأسي في ضيق محاولًا الفكاك من "شعوذته" ، لكنها لم تكن طلاسم ساحر على أية حال ، بل مؤامرة استمرت 56 عامًا حتى سقطت الجمهورية وقُتل الرئيس صالح في آخر أيامه الأربعين من سنوات الحُكم والزعامة . !

- أغار "شرف عباد وعلي الوريث وطالب النهاري وعبدالكريم زبيبة ومحمد السوسوة وأحمد يحيى الديلمي" على جامعة ذمار ، وتحرك محمد طه الوشلي إلى مكتب الصحة ، وعبدالكريم الحبسي وأحمد الوشلي على إدارة التربية والتعليم ، وعباس مجلي اقتحم مكتب الضرائب ، وعصام الغيلي أسقط قوات النجدة ، ومحمد شرف عباد إلى صندوق النظافة ، وسيطر عيال

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق