أخبار عاجلة
أبابيل نت: إشتباكات مسلحة في عدن وسقوط ضحايا -


هاشتاق عربي: ‘‘المماطلة‘‘……. إهدار للوقت وإضاعة للفرص

هاشتاق عربي: ‘‘المماطلة‘‘……. إهدار للوقت وإضاعة للفرص
هاشتاق عربي: ‘‘المماطلة‘‘……. إهدار للوقت وإضاعة للفرص

*علاء علي عبد

 المماطلة، التسويف، التأجيل، كلها مرادفات لوصف واحد لا يكاد أي منا إلا وأن جربه مرات عدة. البعض كان محظوظا واستطاع ملاحظة الآثار السلبية لهذا الفعل وقام بإيقافه، لكن البعض الآخر ما يزال يلجأ له مرة تلو الأخرى.

يختلف الدافع للجوء إلى المماطلة من شخص لآخر، وهذه الدوافع لا تكون واضحة دائما، ففي بعض الأحيان تكون مخفية وراء أسباب وهمية يقنع المرء بها نفسه كونه لا يريد النظر للسبب الحقيقي، حسب ما ذكر موقع “LifeHack”.

أيا كان السبب وراء المماطلة، فإنه يجب علينا أن ندرك أن المماطلة تحمل الكثير من الآثار البغيضة والمؤذية للمرء، والتي سنستعرض عددا منها فيما يلي:

– إضاعة الوقت الثمين: ترى كم من الوقت أضعت بسبب المماطلة؟ قد يكون الحصول على جواب دقيق لهذا التساؤل صعبا جدا، لكنه يؤكد لك أنك بالفعل أهدرت الكثير من الوقت بسبب لجوئك للمماطلة. فمجرد مراجعة أحلامك وطموحاتك التي كانت قبل عام أو أكثر ربما، ومراجعة وضعك الحالي الذي لم يقربك خطوة واحدة نحو تلك الأحلام يجعلك تتيقن أن مماطلاتك بأن تبدأ قد سحبت منك عاما كاملا من عمرك كان يمكن أن تستغله بشكل أفضل.

عندما يبدأ المرء بمراجعة نفسه سيدرك الحقيقة الصعبة كونه لا يملك القدرة على إعادة عقارب الساعة للوراء مما يتركه أمام خيار واحد، ألا وهو الندم على ما فات. لا تترك نفسك لهذا الشعور وتوقف عن المماطلة فورا.

– إضاعة الفرص المتاحة: ترى كم فرصة أتيحت لك وآثرت تأجيل اتخاذ الخطوة المناسبة إلى أن يحين الوقت المناسب ووجدت أن هذا الوقت لا يأتي من تلقاء نفسه وإنما يأتي عندما تبادر أنت أولا. الكثير من الفرص التي تتاح لنا لا تأتي في العمر إلا مرة واحدة وتكون كفيلة على مساعدتنا لتغيير حياتنا للأفضل. لذا، عندما تتاح هذه الفرصة أمامك التقطها بكلتا يديك بدلا من اختراع الأعذار لتبرير المماطلة.

– تعريض نفسك لخطر فقدان عملك: أسلوب إنجاز المهام يؤثر بشكل مباشر على النتائج التي تحصل عليها وعلى مدى ثقة مديريك بك، أو ثقة عملائك بالعمل الذي تقدمه شركتك لو كنت أنت صاحب العمل. اللجوء للمماطلة في العمل، وعلى الرغم من أنه يمكنك إخفاء هذا الأسلوب عن المحيطين بك، لكن في نهاية الأمر سيؤدي لخسارتك العديد من الفرص لتحسين راتبك الشهري، والأسوأ من هذا أن المماطلة قد تعني خسارة عملك بالكامل عندما تعتاد على تأخير المهام التي يفترض منك إنجازها في موعد محدد.

– انخفاض الثقة بالنفس: تعد هذه النتيجة من الآثار الخفية للمماطلة. ففي كثير من الأحيان، يلجأ المرء للمماطلة بسبب انخفاض ثقته بنفسه وبقدرته على إنجاز مهمة ما، لذا يعمد لتأجيلها. لكن هذا التأجيل لا يحسن ثقة المرء بنفسه بل على العكس يزيدها انخفاضا ويضع العديد من التساؤلات أمام المرء مثل “ما الذي يجعلني دائم التأجيل.. لماذا لا أقوم بالمطلوب فورا؟”. هذا التساؤل يزيد الأمر سوءا ويصبح المرء يميل للابتعاد عن مسؤولياته مما يؤثر سلبا على حياته الشخصية أيضا.

*الغد 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع هاشتاق عربي: ‘‘المماطلة‘‘……. إهدار للوقت وإضاعة للفرص في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع هاشتاق عربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي هاشتاق عربي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


التالى التقنية بلا حدود : مراجعة للهاتف المحمول iPhone XS Max