أخبار عاجلة


الحرة : سبعة آلاف طالب سعودي في كندا.. ما مصيرهم؟

الحرة : سبعة آلاف طالب سعودي في كندا.. ما مصيرهم؟
الحرة : سبعة آلاف طالب سعودي في كندا.. ما مصيرهم؟

السعودية وكندا

"الملحقية الثقافية السعودية في كندا تطلب من جميع المبتعثين المسارعة في إنهاء جميع الارتباطات والتقدم بطلب تذكرة عودة للمملكة خلال شهر من تاريخه".

تغريدة أثارت الكثير من قلق وتساؤلات الطلاب السعوديين في كندا حول مصير مستقبلهم الأكاديمي خاصة من هم على وشك التخرج.

ويتواجد في كندا ما يزيد عن 12 ألف سعودي وسعودية من ضمنهم سبعة آلاف مبتعث ومبتعثة، حسب الدكتور جاسر الحربش وكيل وزارة التعليم لشؤون الابتعاث في تصريح تليفزيوني لقناة الإخبارية السعودية.

وأوضح الحربش أن هناك خمسة آلاف في مرحلة البكالوريوس والدبلوم وألفي طالب وطالبة في مرحلة الدراسات العليا التي تشمل الماجستير والدكتوراة والزمالة الطبية، والبقية من مرافقيهم مثل الزوج والزوجة والأطفال.

وهذا العدد لا يشمل الطلاب غير المبتعثين والذين يدرسون على حسابهم الخاص.

وتساءل بعض الطلاب إن كان يسمح لهم باستكمال دراستهم على حسابهم الخاص أم أن عليهم العودة أيضا إلى السعودية.

ويقول صاحب حساب بدر الحامد وهو سعودي لاجئ في كندا لـ"موقع الحرة" عبر الهاتف إن ما حدث "أمر مؤسف للغاية بغض النظر عن رد الرياض على تدخلات أوتاوا وهل هو رد صحيح أم لا، لكن العادة أن تنجو الحكومات فيما يقع الشعب ضحية".

ويوضح "أسفنا البالغ على المبتعثين، منهم من أكمل من أربع إلى سبع سنوات في كندا دراسة زمالة دكتوراه وهندسة وغير ذلك، ثم يُطلب منهم بجرة قلم العودة لدياره"، مشيرا إلى أن معظم المبتعثين "في حالة إحباط شديدة".

وأبدى بدر استعداده لمساعدة الطلاب المبتعثين السعوديين في كندا، مشيرا إلى أن عشرات الطلاب تواصلوا معه.

ويضيف الحامد "لم يتوقّف استفزازهم عند هذا الحد بل بلغ أن تصرح جامعة الإمام بالرياض أنها تستعد لاستقبال المبتعثين".

وكانت جامعة الإمام محمد بن سعود قد أعلنت استعداداها لاستقبال مبتعثي الجامعة في كندا، وهو ما سخر منه البعض.

​وردا على تغريدة وزارة الخارجية بتشكيل غرفة عمليات لمتابعة شؤون السعوديين في كندا قال حساب يحمل اسم الدكتور محمد حمد العشري "إن طلاب الطب سيعانون الأمرين. لأنه تخصص يصعب فيه التنقل خلال الدراسة، خاصة خلال السنوات الأخيرة، مدارس الطب تختلف في مكونات المواد والجداول والمتطلبات".

وقال فايز الشمري "حرام واحد باقي له شهرين يسحب على الجامعة".

وبعد تذمر العديد من المبتعثين إلى كندا من القرار، أعلن وزير التعليم أحمد العيسى أن الدولة حريصة على مصلحة الطلاب، فيما طالب مسؤولون عن المبتعثين بضرورة عدم الحديث مع وسائل الإعلام.

ويقول بدر الحماد إن "السعوديين لا يحتاجون من يهددهم، فهذا أمر معلوم أن التحدّث عن الأزمة قد يعرّضك للاعتقال وما حدث لعمر خير مثال".

وتبتعث السعودية طلابها إلى 18 دولة ابتعاث، "والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لهما نصيب الأسد بحكم التميز التعليمي والمساحة الجغرافية" حسب الحربش، مشيرا إلى أنه "تم البدء في التواصل مع الملحقيتين في البلدين".

وكشف عن أن السعودية ستفضل ابتعاث الطلاب الموجودين في كندا إلى إحدى الدول التي تعلم باللغة الإنجليزية وبالتحديد أيرلندا وأستراليا، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية واليابان".

لكن بدر الحامد يتساءل "كيف يعادلون موادهم؟ كيف يجدون قبولا.. أمر صعب جدا ومرهق".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الحرة : سبعة آلاف طالب سعودي في كندا.. ما مصيرهم؟ في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الحرة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الحرة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق نبض الحدث: محافظة جدة تقيم فعاليات احتفالية دعما لأبطال “عاصفة الحزم”
التالى صحيفة تواصل السعودية : قانوني يكشف لـ«تواصل» عن العقوبة المنتظرة لصاحب المقطع المُخِل «أعلمها السواقة»