المواطن السعودية : شفافيتنا توجعهم !

المواطن السعودية 0 تعليق 0 ارسل طباعة
2018-10-22

شفافيتنا توجعهم !

بقلم : محمد الشهري *

من حقك أن تتخذ الموقف الذي تريد من أي شأن في هذا العالم، لكن فقط بعد أن تبذل الجهد اللازم للتعرف عليه، ‏دون ذلك يصبح ما تقول مجرد هذر لا قيمة له. هذا ما تعلّمناه في الأيام القليلة الماضية، التي اتّسمت بابتزاز إعلامي، تتخفى السياسة خلفه، بعدما صارت المملكة العربية السعودية هدفًا للمغرضين، الذين يبحثون لأنفسهم عن مكاسب شخصية، والذين لا يحتملون أن تتحول منطقة الشرق الأوسط إلى ساحة آمنة.

نهج المساومة الإعلامية (السياسية)، بغية الضغط على المملكة العربية السعودية، عبر قضية اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي في تركيا، لم يغيّر شيئًا من الحقيقة الدامغة، التي تمثلت أولًا في تكاتف الشعب خلف القيادة الحكيمة، ومن بعد ذلك في التحقيقات التي أجريت، والشفافية العالية التي أعلنت بها النتائج الأولية .

المتسرّعون في الحكم على المملكة، يقفون اليوم في ذهول، فكلما حاولوا النيل من هذه الأرض المباركة وقادتها تلقوا الصفعة تلو الأخرى، إذ لم تنجح الهجمة الشرسة التي تهدف إلى تشويه سمعة السعودية، بل باءت بالفشل مبكرًا قبل أن تحقق أهدافها؛ نظرًا إلى الثقة الكبيرة التي يمنحها الاقتصاديون والشركات العالمية للسعودية، وقبل ذلك نظرًا للمؤشرات الإيجابية التي تبعثها أرقام وزارة المالية السعودية، ‏ فضلًا عن النشاط الاقتصادي الذي تشهده، فيما اعتبر محللون أن الوقت الذي ظهر فيه تقرير وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني، مثّل ضربة قاصمة لظهور المتربصين بالمملكة، الذين يستغلون كل صغيرة وكبيرة في محاولات عرقلة خطوات المملكة تجاه التطور والنمو.

وعندما قاموا بشن الحملات الإعلامية على السعودية، ظنوا أنَّهم يستطيعون بذلك استخدام ورقة الحرّيات كوسيلة للضغط على الرياض، لتحقيق أيّ مكاسب منها، إذ إنَّ النجاحاتِ المُحقَّقةِ للمملكةِ سبَّبت هوسًا لحُسَّادها الذين يقفون خلف قناة الجزيرة تحديدًا. وهو أمر ليس بجديد علينا، فمنذ أن ظهر برنامج ولي العهد الإصلاحي العظيم المتمثل في رؤية السعودية 2030، وحتى يومنا هذا، والعالم كله يقف في ترقّب لما يحدث في المملكة، وكل ما يرتبط بها في الداخل والخارج.

وفيما كشف المسؤول السعودي تفاصيل حادثة وفاة الكاتب الصحافي جمال خاشقجي، داخل مقر القنصلية السعودية لدى تركيا، نتيجة خطأ من فريق التفاوض، الذي تجاوز صلاحياته واستخدم العنف وخالف الأوامر، ظهر المشككون علينا مرة أخرى، متسائلين متى ينتهي التحقيق مع الموقوفين، متناسين أنَّ الحكومة الأميركية نفسها لم تعلن حتى يومنا هذا النتائج النهائية للتحقيق في شأن انتهاك حقوق الإنسان، وتعذيب المعتقلين والاعتداء عليهم جنسيًّا وتعذيبهم جسديًّا ونشر صورهم بشكل فاضح في سجن أبو غريب العراقي وهذا ما ذكرهم به وزير الخارجية عادل الجبير في حواره مع فوكس نيوز .

الوقيعة التي يحاولون افتعالها بين المملكة العربية السعودية، ودول العالم، أسقطت الأقنعة عن الوجوه التي تخفّت وراء قضية اختفاء خاشقجي، بعدما غابت المهنية عن الإعلام، وتناسى المغرضون أنَّ كيل الاتّهامات جزافًا، دون نتيجة تحقيق رسمية، تعرّضهم للخزي الإعلامي، ومعه خسارة المهنية والإنسانية، التي هي بالأساس العنصر الذي يتذرعون به اليوم؛ كما تغافلوا أيضًا عن الرد السعودي، الذي زلزل الأرض تحت أقدامهم.

* رئيس تحرير صحيفة “المواطن

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع المواطن السعودية : شفافيتنا توجعهم ! في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع المواطن السعودية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المواطن السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق