أخبار عاجلة
براقش نت : نحن نحارب الإرهاب -


العرب القطرية : "البلدية" تنظم ورشة حول استراتيجية التوظيف والتدريب للهيئات التنظيمية


نظمت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيميائية ورشة العمل الإقليمية حول استراتيجية التوظيف والتدريب للهيئات الرقابية للعمل الإشعاعي بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA وذلك خلال الفترة من 5 الى 9 أغسطس 2018 في فندق ويندوم ويست بي الدوحة.

وذلك بحضور المهندس أحمد محمد السادة وكيل الوزارة المساعد لشؤون البيئة والدكتور ابراهيم عبد الرحيم شداد الخبير في السلامة الاشعاعية بالوكالة الدولية للطاقة الذرية والسيدة عائشة أحمد الباكر مدير إدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيميائية وعدد من خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية.




ويشارك في الورشة عدد 40 مشارك من الدول الأعضاء في منطقة اسيا والمحيط الهادئ وموظفي إدارة الوقاية من الإشعاع بوزارة البلدية والبيئة ويحاضر بها خبراء من الوكالة الدولية. 



وافتتح الورشة المهندس أحمد محمد السادة وكيل الوزارة المساعد لشؤون البيئة، وضابط الاتصال الوطني لدولة قطر لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مرحباً بالمشاركين والخبراء في بلدهم الثاني قطر متمنياً لهم طيب الإقامة، وأشاد بالدور الفعال الذي تلعبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية وعملها الدؤوب في تعزيز الأمن والأمان الإشعاعي والنووي وتعزيز الاستخدامات السلمية للطاقة النووية. 

وبين المهندس السادة إن الهدف من هذه الورشة تقديم التوجيه العملي للمسؤولين حول وضع استراتيجية التوظيف والتدريب هو توفير إرشادات وتوصيات عملية للهيئات الرقابية للعمل الإشعاعى بشأن هيكلها التنظيمي وإدارتها وتدريب وتأهيل موظفيها لدعمها في الاضطلاع بمسؤولياتها ووظائفها بطريقة مستقلة وفعالة، مع مراعاة الحاجة إلى نهج متدرج وفقاً للظروف الوطنية ومخاطر الإشعاع المرتبطة بالمرافق والأنشطة بالدولة.




وفي ذات السياق أكد الدكتور ابراهيم عبد الرحيم شداد الخبير في السلامة الاشعاعية بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن الدورة تهدف إلى  تعزيز فهم الهيئات الرقابية في الدول الأعضاء في كيفية تنظيم عمل الهيئة الرقابية وتزويدها بالموظفين المؤهلين الأكفاء من أجل القيام  بوظائفها الرقابية بكفاءة وفاعلية.

 كما يقدم إرشادات حول كيفية إعداد وتنفيذ نظام إدارة متكامل IMS، من أجل: 1) العمليات الأساسية التي تساعد الهيئة التنظيمية على أداء وظائفها الأساسية ؛ و 2) عمليات الإدارة والدعم اللازمة لتشغيل النظام.3) وضع البرامج اللازمة لتدريب وتأهيل موظفيها.




 من جانبها قالت السيدة عائشة أحمد الباكر مدير إدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيميائية بوزارة البلدية والبيئة بأن الوزارة هي الجهة المختصة بمتابعة الاستخدامات السلمية للطاقة النووية في الدولة وذلك بناءً على القرار الأميري رقم 4 لسنة 2016 بشأن تعيين اختصاصات الوزارات، وتم تعيين اختصاصات الإدارة المسؤولة عن تنفيذ ذلك إلى إدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيميائية بناءً علي القرار الأميري رقم 5 لسنة 2016 بشأن تعيين اختصاصات الإدارات، ويعتبر قانون الوقاية من الإشعاع رقم (31) لسنة 2002 واللائحة التنفيذية والتعليمات الصادرة بموجبه هو القانون المنظم فيما يخص الإشعاع المؤين غير المؤين في الدولة والذى بموجبه اصبحت إدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيميائية هي الجهة الرقابية لكل الأنشطة الإشعاعية بدولة قطر. 

وأوضحت بأنه من المسؤوليات الأساسية للإدارة هي الرقابة والإشراف على جميع الممارسات الإشعاعي في الدولة في كافة المجالات الصناعية والطبية والبحثية والأمنية، والتأكد من تطبيق أفضل المعايير الدولية للأمن والأمان الإشعاعي والنووي في الدولة، ومراقبة تداول المصادر المشعة والعاملين عليها و تنظم تداولها في جميع مراحلها منذ دخولها الدولة ونقلها وتخزينها واستخدامها والتخلص منها بإعادة تصديرها إلى بلد المنشأ، بغرض حماية الإنسان والبيئة من الأضرار المسببة لها دون إعاقة الاستخدام المفيد والآمن لها.

 ومن هذا المنطلق تسعى إدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيميائية إلى تعزيز ثقافة الأمن والأمان الإشعاعي والنووي، ومراقبة الاستخدامات السلمية للطاقة النووية عن طريق مجموعة من المشاريع والخطط الوطنية والإقليمية بمشاركة أصحاب المصلحة من الجهات الوطنية وبالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتعاون الثنائي الدولي مع المنظمات ذات العلاقة، والتي تستهدف بناء القدرات وتدريب الكوادر البشرية وتوفير المعدات والأجهزة، ووضع القوانين واللوائح التنظيمية والتعليمات ووضع الإجراءات والمعايير والأدلة الاسترشادية، وتنفيذ المراجعة والتقييم التنظيمي، وإصدار التراخيص والموافقات اللازمة لممارسة العمل الإشعاعي، وإجراء التفتيش والانفاذ، والتأهب والاستعداد للطوارئ الإشعاعية والنووية والاستجابة له، الرصد الإشعاعي المستمر، في سبيل تحقيق كل ذلك تعتمد الإدارة على الوفاء بمسؤولياتها إلى حد كبير وعلى تنظيمها والطريقة التي تدار بها بكفاءة موظفيها وخبراتهم حيث يتكون الكادر الإشعاعي في الإدارة من عدد (30) موظف مختص منهم مهندسين وخبراء وباحثين فيزيائيين. 

وأكدت بأنه يتم إجراء التفتيش الدوري والمفاجئ على المنشآت العاملة في المجال الإشعاعي عن طريق عمل زيارات ميدانية للمنشآت المحتوية على مصادر مشعة سواء مواد مشعة أو أجهزة مصدرة للإشعاع من قبل كادر مدرب متخصص للتأكد من التزام الجهات بمعايير الأمن والأمان في المنشآت الإشعاعية الصناعية والطبية والبحثية والأمنية، ويوفر المختبر الإشعاعي بيانات الرصد الإشعاعي في البيئة القطرية من غطاء نباتي وتربة ومياه كما يوفر ايضاً قياسات المستويات الإشعاعية لبعض المواد الصناعية المستوردة لدعم السلطات البيئية وانفاذ القوانين الاشعاعية، وكذلك مراقبة جرعات العاملين في المجال الإشعاعي للتأكد من عدم تعرضهم لجرعات إشعاعية تفوق الحد المسموح به للتعرض الإشعاعي السنوي للعامل الإشعاعي وذلك حفاظاً على سلامتهم. 

كما وأكدت السيدة عائشة الباكر على أهمية هذه الورشة لإدارة الوقاية من الإشعاع في وضع  البرامج اللازمة لتدريب وتأهيل موظفيها وإنشاء نظام إدارى متكامل حتى تتمكن من أداء مسؤلياتها المذكورة أعلاه والمنصوص عليها في القانون بكفاءة وفعالية أكبر. 

;

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع العرب القطرية : "البلدية" تنظم ورشة حول استراتيجية التوظيف والتدريب للهيئات التنظيمية في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع العرب القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي العرب القطرية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق العرب القطرية : في مثل هذا اليوم "5 أغسطس - 23 ذو القعدة"
التالى العرب القطرية : إقبال كبير على جناح قطر الخيرية في فعاليات ذي الحجة بكتارا