الحرة : حديث الكونفدرالية.. ملك الأردن: مع من؟

الحرة 0 تعليق 0 ارسل طباعة

أمام مجموعة من ضابط الجيش الأردني المتقاعدين، وبلهجة تحمل معاني الاستغراب يعود العاهل الأردني للتأكيد أن الحديث عن كونفدرالية مع الفلسطينيين "خط أحمر".

الملك سأل: "كونفدرالية مع مين؟". وقد يكون هذا هو السؤال الجوهري. حيث أكد الملك سابقا أن موقف الأردن ثابت من حق الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة وفق حل سلمي يضمن الأمن والسلام للجميع.

ويقول الكاتب السياسي الأردني فهد الخيطان: "أعتقد أن لا شيء من هذا القبيل على الطاولة، والملك عبدالله الثاني على تواصل مع الجانب الأميركي الذي لن يطرح فكرة غير قابلة للتطبيق أساسا، الكونفدرالية لابد أن تكون بين دولتين مستقلتين كاملتي السيادة وهذا لا ينطبق على فلسطين".

ووصف العاهل الأردني الاقتراح بـ"المؤامرة"، مؤكدا قوله "نحن أقوى من كل المؤامرات".

الكاتب الأردني عريب الرنتاوي يقول لـ"موقع الحرة" إن "هذا الموضوع حساس جدا بالنسبة للأردن والتي لديها قناعة بأن إسرائيل تريد أن تتخلص من الديموغرافيا الفلسطينية وثلاثة ملايين يعيشون في الضفة الغربية، وتستدرج الأردن لإدارة بقايا الأرضي الفلسطينية".

وكانت تقارير إسرائيلية نقلت عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "موافقته" على إقامة كونفدرالية شريطة أن تكون إسرائيل جزءا منها، وهو ما "سيؤدي إلى انعكاسات خطيرة على أمن الأردن واستقراره"، بحسب الرنتاوي.

وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه، قد قال إن فكرة الكونفدرالية "موجودة على جدول اعمال القيادة الفلسطينية منذ العام 1984".

وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية أن "موقف القيادة منذ ذلك الحين وإلى الآن يؤكد أن حل الدولتين هو المدخل للعلاقة الخاصة مع الأردن".، وأن "قرار الكونفدرالية يقرره الشعبان" الأردني والفلسطيني.


اقرأ أيضا: ملك الأردن: الكونفدرالية مع الفلسطينيين خط أحمر

ويخشى الأردنيون من صياغة حل للقضية الفلسطينية على حساب المملكة، "عبر صيغ مختلفة سواء كانت الكونفدرالية أو الوطن البديل أو التوطين"، يقول الخيطان لـ"موقع الحرة"، مشيرا إلى أنه "كلما سمع الرأي العام الأردني أي اقتراح من هذا النوع ينتابه قلق شديد".

ويرى الخيطان أن "الخطير في الأمر هو تجدد الحديث عن كونفدرالية بين فلسطين والأردن بعد قرار ترامب بخصوص القدس، وبالتزامن مع سحب الولايات المتحدة دعمها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وحديث حول نزع حق العودة للاجئين الفلسطينيين من خلال إعادة تعريف اللاجئ".

الرنتاوي، من جهته، يرى أن التخوف من هذا الطرح في حال تنفيذه هو أن "الأردنيين سيتحولون إلى أقلية في أرضهم، وهو أمر غير مقبول لا للأردنيين ولا للفلسطينيين، لأن هذا سيمنعهم أيضا من حق العودة".

ويؤكد الرنتاوي أنه من المستبعد تنفيذ فكرة الكونفدرالية على أرض الواقع قائلا "لن يستطيع أحد أن يجبر الفلسطيني والأردني على خيارات لا يريدها الشعبان، وخاصة قبل أن تكون هناك دولة مستقلة وعاصمتها القدس، وإيجاد حل عاجل لقضية اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية ومرجعيات عملية السلام".

وتشهد عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ركودا استمر لسنوات، تدهورت خلالها الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية.

ويعاني الفلسطينيون من حالة انقسام سياسي من سنوات فصلت قطاع غزة الذي بات تحت سيطرة حركة حماس، عن الضفة الغربية التي تديرها السلطة الفلسطينية.

وفي الآونة الأخيرة توترت العلاقة الفلسطينية مع إدارة الرئيس دونالد ترامب الذي أعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الحرة : حديث الكونفدرالية.. ملك الأردن: مع من؟ في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الحرة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الحرة

أخبار ذات صلة

0 تعليق