الحكومة الألمانية تحقق في تسريب بيانات ساسة على الإنترنت

DW عربية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

تحقق الحكومة الألمانية في واقعة تسريب بيانات ساسة وشخصيات بارزة في ألمانيا على الإنترنت، بما في ذلك بيانات المستشارة ميركل وتسعى الحكومة لمعرفة ما إذا كان التسريب تم عبر قرصنة إلكترونية.

أوضحت مصادر اليوم (الجمعة الرابع من يناير/ كانون الثاني 2019) أن الحكومة الألمانية ترجح أن شخصا تخول له وظيفته الدخول إلى البيانات الحساسة قام بتسريب وثائق وبيانات لساسة ألمان على الإنترنت. وذكرت المصادر أنه تبين أن التسريب لم يحدث عبر الشبكة الحكومية، مضيفة أنه من المرجح أن التسريب تم عبر شبكة البرلمان الألماني (بوندستاغ).

وأوضحت المصادر أن من بين البيانات المسربة أرقام هواتف ومحادثات إلكترونية. وأكدت المصادر أن سلطات الأمن تسعى بأسرع السبل الممكنة للحيلولة دون الوصول إلى هذه البيانات مجددا. وقد طالت واقعة التسريب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أيضا. 

وظهر في البيانات التي تم تسريبها على أحد حسابات موقع التواصل الاجتماعي "" رقم فاكس وبريد إلكتروني خاص بالمستشارة بالإضافة إلى عدد من الخطابات المرسلة منها وإليها. 

وأكدت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية مارتينا فيتز أن البيانات المخترقة ليست حساسة، بما في ذلك البيانات الخاصة بالمستشارة، مؤكدة بأن الحكومة الألمانية تأخذ الأمر بجدية عالية.

وتحدثت وزيرة العدل كاتارينا بارلي عن "هجوم خطير"، وقالت اليوم "القائمون على التسريب يريدون الإضرار بالثقة في ديمقراطيتنا ومؤسساتنا". وأكدت بارلي ضرورة التحري عن الجناة بسرعة وكشف دوافعهم السياسية المحتملة، وقالت "لا ينبغي السماح لمجرمين والعقول المدبرة لجرائمهم بإثارة جدل في بلدنا".

وكانت محطة "برلين - براندنبورغ" الإذاعية الألمانية ذكرت في تقرير لها اليوم أنه تم تسريب عدد هائل من البيانات الشخصية تخص على الأرجح ساسة على المستوى الاتحادي والولايات في ألمانيا. ووفقا لمعلومات المحطة، تم تسريب أعداد كبيرة من البيانات والوثائق الخاصة بمئات الساسة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

ولم تتضح ملابسات الأمر على نحو تام حتى صباح اليوم الجمعة. وبحسب تقرير المحطة، فإن صاحب الحساب الذي سرب البيانات على "تويتر" يصف نفسه بتعبيرات مثل البحث الأمني، وفنان، وتهكم، وسخرية. ووفقا للمحطة، فإن البيانات المسربة تخص كافة الأحزاب الممثلة في البرلمان الألماني (بوندستاغ) باستثناء حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي.

وتتضمن البيانات المسربة أرقام هواتف جوالة وعناوين وبيانات شخصية للغاية، مثل بطاقات هوية أو محادثات إلكترونية أو خطابات أو فواتير أو معلومات عن بطاقات ائتمانية. وذكرت المحطة أن التسريبات شملت أيضا في بعض الحالات محادثات إلكترونية عائلية ومعلومات عن بطاقات ائتمانية لأفراد عائلات هؤلاء الساسة.

ح.ز/ ع.ج.م (د.ب.أ، رويترز)

 

  • USA Mark Zuckerberg erhält Ehrendoktortitel der Harvard Universität (Reuters/B. Snyder)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    البداية من هارفارد

    لم تكن نية مارك زوكربرغ ورفاقه في أول الأمر سوى إطلاق شبكة اجتماعية خاصة بتبادل المعلومات والصور والآراء بين طلاب جامعتهم هارفارد. أطلقوا على تلك الشبكة اسم: فيسبوك. وفي الرابع من فبراير/ شباط 2004 تم تأسيس الشبكة رسمياً، ليتوافد عليها طلبة من جامعات أخرى وتلقى رواجاً ونجاحاً مهمين. هذا النجاح دفع مؤسسي "فيسبوك" إلى فتح باب العضوية للجميع ابتداءً من نهاية عام 2006.

  • Facebook User Symbolbild (Reuters/D. Ruvic)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    إقبال متزايد

    كان لـ"فيسبوك" قدرة خارقة على اختصار المسافات والربط بين أطراف العالم بضغطة زر، حيث زاد المقبلون على استخدامه إلى الملايين منذ إنشائه. وقد تجاوز مستخدموه الآن ربع سكان العالم، كان مارك زوكربرغ قد كتب في تدوينة له السنة الماضية (2017) على "فيسبوك" أن عدد المشتركين وصل إلى ملياري شخص، في حين كان عددهم مليون شخص عام تأسيسه (2004).

  • Facebook Symbolbild Hate Speech (picture-alliance/dpa/J.W.Alker)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    كوكب مواز

    اختراق "فيسبوك" للعالم وحيازته لمساحة مهمة من حياة الناس لم يكن بمحض الصدفة. فقد أتاح لمستخدميه فرصة التواصل مع العالم الخارجي والتعارف كما التعرف على أشخاص وأماكن جديدة، بالإضافة إلى الانفتاح وتبادل المعلومات والإدلاء بالآراء والمواقف الشخصية، سواءً عن طريق نشر تدوينات أو صور أو حتى مقاطع فيديو. هذه الميزات والتقدم الذي عرفه الموقع جعل كثيرين يطلقون عليه "الكوكب الموازي".

  • Deutschland Immer mehr soziale Netzwerke (picture-alliance/dpa/M. Becker)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    "استحواذ" وشراكات

    استطاع "فيسبوك" أن يكتسب شهرة عالمية ويعقد بذلك شراكات مع مؤسسات معروفة. كما مكنته الأموال التي حصل عليها عن طريق الإعلانات من "الاستحواذ" على برامج أخرى. وتعتبر شركة "مايكروسوفت" من بين الذين قدموا عرضاً لشراء "فيسبوك" عام 2007 بشراء حوالي خمسة في المائة من أسهم "فيسبوك". أما بالنسبة للمواقع التي ضمها إليه، فقد كان تطبيق "إنستغرام" أولها عام 2012، تلاها "" عام 2014.

  • Symbolbild Fake-News-Untersuchung in Facebook (picture-alliance/empics/D. Lipinski)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    "نافذة للرقابة والقمع"

    اعترفت بعض المحاكم بـ"فيسبوك" منذ 2008. كما عوقب كثيرون بسبب نشرهم لمحتوى "لم يرق" لدولهم أو جهات أخرى. وكانت وزارة الداخلية المصرية عام 2014، مثلاً، قد ألقت القبض على سبعة أشخاص يستخدمون موقع "فيسبوك" "للتحريض" ضد قوات الأمن، حسب ما نقلت رويترز آنذاك. كما حُظر الموقع في بعض الدول كسوريا وإيران. لكن سرعان ما رُفع هذا الحظر. المنع لا يخص الدول، بل يشمل بعض الإدارات التي منعت موظفيها من استعماله.

  • Ägypten Facebook (picture alliance/AP Photo/M. Deghati)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    أفيون الثورات؟

    شكل "فيسبوك" مساحة للإدلاء بوجهات النظر دون أي قيد قد يواجه المستخدم على أرض الواقع. الثورة في عرفت طريقها نحو الواقع من "فيسبوك"، الذي لعب دوراً مهماً في تحويل قضية الشاب خالد سعيد إلى شرارة لإطلاق ثورة 25 يناير/ كانون الثاني، وهو ما أشار إليه الناشط المصري وائل غانم في كتابه "ثورة 2.0". لكن الحرية بدأت تتراجع حين اعترفت المحاكم بالموقع وصارت الجرائم الإلكترونية ضمن ما تعاقب عليه هناك.

  • Computer Hack (Vernon Manlapaz)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    منصة للجيوش الإلكترونية

    خلق "فيسبوك" أرضاً خصبة لمجموعة من الأنظمة التي سخرته لخدمة مصالحها السياسية. وكان الجيش السوري الإلكتروني، الذي ظهر إبان الثورة السورية (2011-2012) واحداً من أبرز هؤلاء، حسب ما ذكر بعض المراقبين. فقد شن انطلاقاً من الموقع حرباً إلكترونية، وذلك باختراقات أو إغراق الصفحات بتعليقات مؤيدة لنظام الأسد أو اتهامات بالخيانة للمعارضين. بالإضافة إلى إرسال بلاغات لـ"فيسبوك" بإغلاق حسابات لمعارضين.

  • Symbolbild Facebook Blasphemie in Pakistan (picture alliance/dpa/epa/R. Khan)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    انتقادات متكررة!

    "انتهاكات خصوصية المستخدمين، تسريب البيانات وإمكانية استغلالها من طرف الاستخبارات، فضلاً عن نشر مواد تدعو إلى العنف والكراهية والتمييز..." كلها انتقادات وجهت لـ"فيسبوك". لكن كريس هيوز، المتحدث الرسمي باسم الشركة سابقاً، رد على هذه الانتقادات بقوله: "لم نقم من قبل مطلقاً بتزويد أطراف آخرين بالبيانات الخاصة بمستخدمي الموقع، ولا نعتزم القيام بذلك على الإطلاق"، حسب ما تناقلته عدة مواقع إلكترونية.

  • Logo Facebook (picture-alliance/dpa/D. Reinhardt)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    دعاوى قضائية متعددة

    رفعت العديد من الدعاوى القضائية ضد "فيسبوك"، كما رفع هو الآخر ضد مستخدمين. كان أول الدعاوى ضد الشبكة عام 2004، إذ اتهمت شركة "كونكت يو" مارك زوكربرغ بسرقة الأفكار التي وضعوها حول الموقع واستخدام الكود الرئيسي الخاص بهم. كما رفع الموقع هو الآخر دعوة ضد ضد آدم جوربوز، وحصل على تعويض قيمته 873 مليون دولار.

  • Screenshot - Facebook Einstellungen (Facebook)

    فيسبوك - من أيادي الطلبة إلى أداة للأنظمة

    "إخفاق كارثي"

    مسألة الحصول على بيانات المستخدمين جعلت "فيسبوك" محط محاسبة في مرات كثيرة؛ آخرها يوم 20 مارس/ آذار 2018. فقد دعت لجنة من المشرعين البريطانيين من مختلف الأحزاب رئيس "فيسبوك" إلى تقديم تفسير بخصوص "إخفاق شركته الكارثي" في حفظ البيانات الشخصية. كما قررت السلطات البريطانية التحقيق بشأن شركة "كامبريدج أناليتيكا" البريطانية، التي اتهمت بحيازة غير قانونية لمعطيات مستخدمي الشبكة. إعداد: مريم مرغيش

    الكاتب: مريم مرغيش


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الحكومة الألمانية تحقق في تسريب بيانات ساسة على الإنترنت في موقعنا الشامل نيوز الاخباري | ولقد تم نشر الخبر من موقع DW عربية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي DW عربية

أخبار ذات صلة

0 تعليق