نصائح للرجال تساعد في التخلص من حرج إتباع الحميات الغذائية

المغرب اليوم 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

 تزداد معدلات السمنة والمشاكل الصحية المرتبطة بها مثل مرض السكري من النوع الثاني، بكثرة في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، وفي الدول التي تطل على المحيط الأطلسي، يعاني حوالي ثلاثة أرباع الرجال في منتصف العمر من زيادة الوزن أو السمنة.

ولا يقتصر أثر هذا على مشكلات الصحة البدنية فقط - بل أن زيادة الوزن تسبب الوصمة الاجتماعية في مجتمعاتنا المهووسة بالشكل الجمالي المُتعارف عليه للجسم اليوم، رغم أن هناك بعض الحركات التي تنادي بقبول جميع الأشكال والأحجام للنساء، والدعم العام للنساء لإجراء تغييرات صحية على النظام الغذائي ونمط الحياة، ولكن في الوقت الذي يتم فيه تسويق المكمّلات الغائية والبروتينات وقضاء الساعات في الصالات الرياضية للرجال، إلا أن عد السعرات الحرارية وإتباع نظام غذائي يعتبر بشكل عام مجالًا محرجا للرجال - على الرغم من أن الرجال أكثر عرضة للسمنة.

وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قال روب هوبسون، رئيس قسم التغذية في Healthspan، إن "فقدان الوزن يُعرّف عادة على أنه قلق أنثوي يجد بعض الرجال صعوبة في الارتباط به أو الاستجابة له"، وأضاف "في بعض الحالات، يمكن أن يكون الشروع في إنقاص الوزن أمرًا صعبًا خاصة عند وجود أقران من الذكور، مما يمكن أن يخلق بيئة تمارس ضغوطًا على الرجال للاحتفاظ بهويتهم الذكورية".

وتابع هوبسون "أن تلك الضغوط على الرجال يمكن أن تؤثر على جهود إنقاص الوزن وأيضًا التأثير على القرارات لطلب المساعدة والمشورة، والتي قد يكون لها تأثير كبير على الصحة على المدى الطويل لأن أعراض المرض تستغرق وقتًا أطول لتشخيصها".

وصمة العار وإتباع الرجال نظام غذائي

بالنسبة للرجال، حتى النظر في تغيير ما يأكلونه يمكن أن يكون "عار" و"فضيحة"، في  كتاب السيرة الذاتية الرائعة والصادقة "Better Me" للكاتب غاري بارلو، يوضح كيف أنه من الصعب على الرجال تغيير أنماط ما يأكلونه بسبب من حولهم فعندما أطلب سلطة يقول لي أصدقاء غاري ماذا حل به؟ سلطة؟ هل أنت مثلي الجنس أم انك مريض؟، هذا النقص في الدعم الاجتماعي يشكل عائقًا كبيرًا أمام التغيير.

وتظهر الدراسات البحثية التي لا حصر لها فوائد تشجيع من حولنا، وعلى العكس من التأثير الضار المتمثل في أن تكون محاطا بأشخاص يوصمون السلوكيات التي تعزز الصحة مثل الأكل الصحي، كما أن الوزن الزائد نفسه يصاب أيضا بالوصم - مما يجعل الرجال في حالة مستحيلة ما بين الرغبة في التخلص من الوزن الزائد وما بين وصمة العار المرتبطة باتباعهم "حمية غذائية".

انه أحد الأسباب التي تجعل الرجال يسيطرون على وزنهم من خلال ممارسة التمارين الرياضية بدلًا من اتباع نظام غذائي، لكن عدم القدرة على التحدث عن رغباتهم يمكن أن يؤثر بشكل واضح على الصحة النفسية للرجال.

كانت هناك تغطية ومناقشة رائعة للصحة العقلية للرجال في السنوات الأخيرة فيما يتعلق بالاكتئاب والوقاية من الانتحار، ولكن بشكل أقل في قضايا صورة الجسم واحترام الذات.

أقرأ أيضاً :  دراسة حديثة تؤكّد أن السمنة قد تؤدي إلى الاكتئاب مع احتمالات أكثر بإصابة النساء

لا بأس بالحصول على لياقتك البدية، ولكن لا تتبع حمية غذائية

يكون الرجل في منتصف العمر، رياضي وسعيد بجسده اللائق بدنيا ولكن مع مرور السنوات تزداد أعباء الحياة شيئًا فشيئًا (العمل بالإضافة إلى الأطفال بالإضافة إلى الأصدقاء بالإضافة إلى الآباء المتقدمين في السن، وما إلى ذلك) ما يتسبب في الابتعاد عن الصالات الرياضية ما يتسبب في تراكم الكيلوغرامات، وقد يبدو هذا قاسيًا نوعًا ما، فحينما تكون الحياة في أقصى ضغوطاتها، تبدأ الاهداف الصحية بالتحول إلى هدف "اللياقة قصير المدى" فقدان بعض الكيلو جرامات، أو لعب ملاكمة للهواة، إلخ.

هذه الأهداف غالبا ما يتم التوصل إليها بسهولة نسبيا. مع التدريب الذي يستمر دائمًا بضعة أشهر، يكون التركيز شديدًا. وتبدو التمرينات جيدة و من دون جدوى بالمقارنة بالوقت في صالة الألعاب الرياضية وسط الأصدقاء، وفي الواقع، فإن الإعجاب من الأصدقاء والأسرة يكاد يكون جيدا مثل رؤية التغييرات في شكل الجسم.

لماذا يتم تسويق "الحمية الغذائية" للنساء فقط؟

حتى إعلاناتنا الخاصة بالنظام الغذائي تستثني الرجال - على سبيل المثال، الرجال الوحيدون في إعلانات"Diet Coke" الشهيرة يظهورن بأجسام وصورة مثالية ، واخترعت ماركات المشروبات الغازية إصدارات جديدة (كوك زيرو، بيبسي ماكس) التي تستثني بشكل هادف كلمة "النظام الغذائي" من أسمائها. لأنها تعبر عن النساء فقط.

نقطة التحول

ما نشاهده في كثير من الأحيان هو التخلص من الذعر المرتبط بالإجراءات الصحية التي نتبعها الذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن.

وكشف النائب العمالي توم واتسون في الآونة الأخيرة أنه بعد أن تطور لديه داء السكري من النوع الثاني، وقرأ عن السياسيين الذين يموتون في الخمسينات من عمره، عرف أنه بحاجة إلى إجراء تغيير جوهري في حميته ونمط حياته.

كان وجود ابنة شابة أيضًا عاملًا محفزًا لإتباعه روتين صحي أكثر، وهذه هي نقطة التحول إلى تغيير صحي ذي مغزى، والذي يتكون من مجموعة من العوامل وليس مجرد واحد فقط.

هذا أمر مهم لأن الخوف على صحتنا لا يكفي في بعض الأحيان للتشجيع على تغيير السلوك فالنقد الشديد يؤثر على يؤثر على الناس ويقود هذا السلوك، ونادرًا ما يمكن تغييره.

إن نقطة التحول إذا كانت في كثير من الأحيان قوية بما يكفي لمساعدة الرجال على التغلب على الخجل والشعور بالذنب المرتبط بالوزن الزائد والبدانة - ولكن في الحقيقة، نحن بحاجة إلى مساعدة الرجال على إجراء هذه التغييرات قبل أن تعتل صحتهم، عن طريق الحد من وصمة العار حول التغييرات الغذائية.

الحل - الجمع بين الطبيعة التنافسية للرجال مع التغييرات الصحية ذات المغزى

بشكل عام، يمكننا فقدان 2-5 في المئة فقط من فقدان الوزن مع مرور الوقت. ومع تقدمنا في العمر، يتباطأ معدل الأيض لدينا حتى مع نفس المقدار من النشاط البدني، يمكن أن يكون من المستحيل انقاص وزن الخصر ما لم يتم إجراء تغييرات في النظام الغذائي.

إن الجمع بين اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة وفهم جيد لعلم النفس للأكل هو أمر ضروري للحفاظ على وزن صحي طويل الأمد.

وتساعد المناهج المبتكرة مثل SuperWellness Challenge على تهيئة كل من الرجل والمرأة للقدرة التنافسية داخل مكان العمل واستخدام هذه الميزة للاهتمام بالصحة والرفاهية.

يجمع برنامج SuperWellness بين تعلم التغذية ومبادئ التدريب وعلم النفس السلوكي، بحيث أنه حتى بعد انتهاء المنافسة الأولية، يمتلك المشاركون المعرفة والثقة لمواصلة عاداتهم الصحية الجديدة، فيما شهدت الشركات الكبرى مثل P & O Ferries و AMCOGiffen  فوائد كبيرة لقوتها العاملة، حيث خفضت الأولى من المرض من 7٪ إلى 0.07٪ بعد البرنامج. الذي يظهر، أن هناك طرق لمساعدة الرجال على الحصول على صحة أكبر.

قد يهمك أيضاً :

تناول اللحوم مرة أسبوعيًا يقلل الإصابة بـ"السمنة"

نصائح عملية للتخلّص من السمنة لدى الرجال بعد الأربعين

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع نصائح للرجال تساعد في التخلص من حرج إتباع الحميات الغذائية في موقعنا الشامل نيوز الاخباري | ولقد تم نشر الخبر من موقع المغرب اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المغرب اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق