فبراير.كوم : بعد انتقاده لقطاع الفلاحة .. الأحرار: العلوي أفسد كل خطط التنمية

فبراير.كوم 0 تعليق 0 ارسل طباعة

حسن قديممند ساعتان سياسة

تفاعل حزب التجمع الوطني للأحرار مع تصريحات القيادي في حزب التقدم الاشتراكية ووزير الفلاحة السابق، والتي انتقد فيها قطاع الفلاحة.

وقال الحزب تعليقا على هذه التصريحات « من المؤسف اليوم أن من يريد أن يثير الانتباه حوله للعودة للساحة السياسية، أن يتخذ من القطاع الفلاحي مطية له، لقد أصبح الكل خبيرا في الفلاحة وفي العالم القروي، القطاع المتميز والمزدهر، مثل العشب الجيد، يجذب الطفيليات ».

وتابع الحزب قائلا، في مقال نشره موقعه الرسمي « هذه الحقيقة البديهية لن يستطيع  إسماعيل العلوي استيعابها، نظراً لمعرفته المحدودة بالقطاع الفلاحي، الذي لم يثق يوما بإمكانياته، وهذا باعترافه الشخصي. يمكن أن ما كان يهمه في تلك المرحلة هو المنصب الوزاري، وليس تنمية القطاع والسهر على تطويره ».

وأضاف « إن من يصرح بأن ” المغرب ليس بلدا فلاحيا ” و أن ” المغرب بلد للرعي، وليس بلد للفلاحة ” أجدر به أن يحتفظ بكلامه، لأنه بعيد عن إعطاء النصح والتقييم لقطاع كان يبخسه عوض أن يعمل على النهوض به، ويتحمل مسؤولياته، هذا القطاع اليوم يسجل نتائج مهمة منها : تطوير زراعة قادرة على تجاوز 100 مليون قنطار من إنتاج الحبوب على مساحة أقل مع انتاج قياسي تاريخي بلغ 23 قنطار للهكتار، وإنتاج الزيتون الذي يصل إلى 2 مليون طن، والحمضيات التي تتجاوز 2.5 مليون طن.

وتبع « إن ما قد يدعي السيد العلوي بكونه حصيلة له، هو في واقع الأمر انهيار حقيقي على جميع المستويات. فمبيعات الجرارات في عهده لم تتجاوز 100 جرار في السنة، في حين أنها تبلغ اليوم 3000 جرار / سنة، و ميزانية الاستثمار المخصصة للري أضعفت أربع مرات بين بداية ولايته و نهايتها ».

وسجل الحزب، الذي يسير قطاع الفلاحة  أن « الصادرات قطعت طريقا طويلا منذ أن كان العلوي يترأس أحد أهم القطاعات الاستراتيجية في بلادنا. فقد تطورت الصادرات بنسبة 137٪ بين الفترتين 2003/2008 و2015/2017، دون أن ننسى النتائج الكارثية لبعض الزراعات وتأثيرها على دخل الفلاحين، مثل الزيتون الذي عوض أن يتطور، انخفض إنتاجه ليمر من801700 طن في 2001 إلى 412.500 في عام 2003 وهي وضعية مدمرة لصغار الفلاحين ».

وأبرز القال ذاته أن « العلوي أفسد كل آمال وخطط التنمية التي جلبها سلفه الحبيب المالكي، والذي حمل رؤية تنمية طويلة المدى، غير أن العلوي اختار وضعها في سلة المهملات بسبب التنافس والحسابات الضيقة، أو ربما لعدم الكفاءة من أجل مواصلة العمل والوقوف على تنفيذه على أرض الميدان ».
وخلص الحزب إلى أنه  » المعقول إذن، وبهذه الحصيلة الهزيلة التي يجرها وراءه، أن يسمح لنفسه بالتنظير في الفلاحة وإعطاء الدروس.
هل استوعب العلوي مخطط المغرب الأخضر؟ أم توقف تاريخ الفلاحة عنده في عام 2003؟، مضيفا أن « الاستثناء الوحيد الذي يمكن أن يحاضر فيه العلوي حول موضوع ما، سيكون حول موضوع كيف تفسد وتدمر قطاعا ذا إمكانيات، وكيف تبطئ وثيرة نموه، وكيف تحرم المغاربة من إمكانياته ومؤهلاته، ففي هذا المجال وبدون أي منافسة، يعتبر أكثر خبرة وتجربة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع فبراير.كوم : بعد انتقاده لقطاع الفلاحة .. الأحرار: العلوي أفسد كل خطط التنمية في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع فبراير.كوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي فبراير.كوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق