هل سمعت عن دوجلاس ديرى.. حكاية جزار توت عنخ آمون

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

فى 4 نوفمبر عام 1922، كان عالم الآثار والمتخصص في تأريخ القديمة البريطانى هوارد كارتر، على موعد مع اكتشاف مقبرة الفرعون الأشهر الملك الذهبى توت عنخ آمون، لكن العالم البريطانى الشهير انتظر نحو عامين آخرين لاكتشاف تابوت الفرعون الذهبى وذلك فى 3 يناير من عام 1924.

 

الجميع يتحدث عن سحر الملك الذهبى، ومقتنياته التى وجدت كاملة إذ لم تصل إليها يد اللصوص، والمقبرة التى وجدت على حالها، لكن هل تعرف ماذا حدث للملك الصغير عندما وجد جثمانه المحنط، وما هى حكاية  الدكتور دوجلاس ديرى المعروف باسم "الجزار"، الذى قطع جثمان الملك إلى أجزاء.

 

الدكتور زاهى حواس، عالم الآثار المصرية المصرية، يروى فى كتابه " توت عنخ آمون" حكاية تقطيع جسد الملك، حيث أن عملية فحص المومياء لأول مرة جاءت بعد 3 سنوات كاملة من اكتشاف المقبرة، وبالتحديد فى 10 نوفمبر عام 1925، ولم يكن فحصا بالمعنى المتعارف عليه حاليا، ولكن الغرض الأساسى هو محاولة استخراج المومياء من التابوت، وبدا كارتر وفريقه العلمى عملهم، ففى البداية حاولوا رفع غطاء التابوت الداخلى لأول مرة، وكانت المفاجأة، حيث ظهر أمامهم رأس الملك مذهبا تماما مختفيا خلف القناع الذهبى، بل وملتصق به، وكانت المومياء ملتصقة أيضا بالتابوت، وفضل "كارتر" حينها أنه من الأفضل إخراج التابوت من المقبرة ووضعها تحت أشعة الشمس، اعتقادا بأن "الراتينج" مادة صمغية استخدمها المصرى القديم، قد يذوب فتنفصل المومياء عن التابوت.

 

لكن شمع البرافين الذى سكبه المحنطون على اللفائف الكتانية أدى إلى التصاقها بالمومياء، مما أدى إلى قيام العالم دوجلاس ديرى بقطع اللفائف الكتانية، ولإخراج المومياء من التابوت، قام كارتر وفريقه بقطع الرأس من ناحية الرقبة واستخدموا سكينا ساخنة لانتزاع الجمجمة من القناع وفصوا أجزاء الجسد عن بعضها ووضعوها مع بعضها البعض مرة أخرى بالراتنج، ولم يذكر كارتر فى مذكراته أو كتبه أنه قام بتقطيع المومياء ولكن نتيجة فحص المومياء تم اكتشاف ذلك.

فى سياق ذاته وضح بسام الشماع الباحث فى علم المصريات، فى تصريحات سابقة لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن مومياء توت عنخ آمون، تعرضت للإفساد على يد الدكتور دوجلاس ديري "الدكتور الجزار"، واشترك ديري مع كارتر في تحطيم وقطع وبتر أجزاء من المومياء لفصلها عن التوابيت واللفائف الكتانية، وأنهما قطعا المومياء لأكثر من 15 قطعة منفصلة، مشيرًا إلى أن ديري استخدم سكاكين تم تسخينها لفصل رأس المومياء عن القناع الذهبي الجنائزي، ما دفع المصور المتخصص "بيرتون" لوضع قطن أبيض عند أسفل رقبة المومياء لكي يغطى آثار فصل الرقبة والرأس عن الجسد بحيث لا تظهر في الصورة، وفي صورة أخرى نلاحظ أنه من المحتمل أن يكون قد تم إظلام منطقة الرقبة لتغطية انفصال الرأس عن الجسد.



عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع هل سمعت عن دوجلاس ديرى.. حكاية جزار توت عنخ آمون في موقعنا الشامل نيوز الاخباري | ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم السابع وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق