وكالة انباء : سمو الشيخ خالد بن حمد:عام 2018 يشهد توسعا كبيرا لبطولة "BRAVE" في عواصم العالم

وكالة انباء البحرين 0 تعليق 0 ارسل طباعة

2018/08/09 - 13 : 12 PM


المنامة في 9 اغسطس / بنا / عُقد يوم امس الأربعاء بفندق السوفوتيل- الزلاق المؤتمر الصحافي الخاص "التوسع العالمي لبطولة القتال الشجاع"، والذي نظمه اتحاد القتال الشجاع BRAVE بالشراكة مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة وتحدث فيه كل من الرئيس التنفيذي لمنظمة خالد بن حمد الرياضية واتحاد القتال الشجاع السيد محمد شاهد، رئيس الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة السيد خالد عبدالعزيز الخياط، مدير إدارة التسويق لدى هيئة للسياحة والمعارض السيد يوسف الخان، ممثل عن شركة جرين هيل العالمية السيد عابد جهانغير.

وقد شهد المؤتمر حضور مدير المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة السيد عمر عبدالعزيز بوكمال وعدد من أعضاء الاتحاد البحريني لرياضة فنون القتال المختلطة، وعدد من الرياضيين بالمملكة والمهتمين برياضة فنون القتال المختلطة وممثلين عن الإعلام البحريني والعربي والأجنبي.

وبهذه المناسبة أدلى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة بالتصريح الذي قال فيه: "إننا نعرب عن فخرنا واعتزازنا لما وصلت إليه بطولة القتال الشجاع من اتساع رقعة انتشارها على مستوى العالم خلال العامين، والذي ساهم وبشكل كبير في تنفيذ رؤيتنا التي رسمناها منذ تدشيننا لهذه البطولة في 23 سبتمبر 2016، حيث سعينا من خلالها لتعزيز مكانة مملكة البحرين كدولة حضارية تمتاز بالحداثة والتطور في جميع المجالات لاسيما الرياضة".

وأضاف سموه: "نثمن الرعاية والدعم من لدن سيدي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، لكل الجهود التي نبذلها والتي دفعتنا نحو رسم خارطة الطريق للنجاحات والإنجازات المشرفة على مستوى رياضة فنون القتال المختلطة البحرينية، والتي مهدت لنا الطريق لتصديرنا أول بطولة بحرينية عالمية في رياضة فنون القتال المختلطة، والتي منحت البحرين لاحتلال مكانة متقدمة على صعيد هذه الرياضة".

وأشار سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إلى أن متابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، ساهم في إنجاز مرحلة التوسع العالمي بشكل سريع وفي وقت قياسي، لتحرز تقدما كبيرا في تنفيذ الأهداف التي دفعت البحرين لتكون ضمن قائمة الدول المتقدمة على المستوى الرياضي.

وقال سموه: "إن مملكة البحرين أصبحت نموذجا عالميا في رياضة فنون القتال المختلطة، من خلال الخطوات التي اتخذتها والتي مكّنتها من تحقيق نجاحات تلو النجاحات في هذه الرياضة، والتي دفعتنا بشكل كبير نحو تدشيننا لبطولة بريف التي تواصل تألقها من بطولة إلى أخرى، والتي وضعت البحرين في خانة الدول الأوائل في هذه الرياضة قاريا ودوليا. فالبحرين تعتبر الدولة الوحيدة اليوم التي تمتلك في رصيدها بطولة عالمية عابرة للقارات".

وأضاف سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: "بطولة بريف ليست مجرد بطولة رياضية فحسب، وإنما مشروع بحريني خالص يمتاز عن غيره من البطولات العالمية بالأهداف التي رسمناها، والتي تخدم الترويج لمملكة البحرين على المستوى العالمي، وتساهم في تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة بين البحرين والدول التي تحتضن هذه البطولة على مختلف الأصعدة والمجالات منها الرياضية والتجارية والاقتصادية، وتسهم كذلك في تبادل الثقافات وتدفع نحو مواصلة جهودنا الرامية لنشر ثقافة رياضة MMA في جميع البلدان التي تستضيف هذه البطولة".

وختم سموه حديثه قائلا: "إننا وجهنا لاعتماد إقامة البطولة في مدن وعواصم جديدة، مما سينعكس بصورة إيجابية على دعم أهدافها وإحرازها مزيد من الانتشار والتوسع في جميع دول العالم في هذا العام"، مشيدا سموه بالجهود التي يبذلها اتحاد القتال الشجاع برئاسة السيد محمد شاهد، في الإعداد والتحضير لإقامة المميز لإقامة البطولة.

وبدأ المؤتمر الصحافي بكلمة ترحيبية من الإعلامي محمد جناحي. بعدها تم عرض فيلم وثائقي يحكي عن فكرة انطلاقة بطولة بريف، التي وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بإقامتها، والتي دشنها في 2016، لتواصل التقدم والنجاح عبر التوسع العالمي بين مدن وعواصم دول المعمورة.

وألقى الرئيس التنفيذي لمنظمة خالد بن حمد الرياضية واتحاد القتال الشجاع السيد محمد شاهد كلمة، قال فيها: "بداية، نتوجه بجزيل الشكر وعظيم الامتنان لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على ثقته الكبيرة ودعمه اللامحدود، والذي منح هذه البطولة قيمة وقوة وانتشار واسع في العالم. فالبطولة استطاعت بفضل جهود سموه أن تكسب شعبية واسعة في الأوساط الرياضية العالمية وتحقق النجاحات. وكلها أيام قليلة سنشهد لمعان بريقها يتلألأ في سماء المغرب من خلال النسخة الرابعة عشرة، وهي بوابة البطولة للدخول لقارة أفريقيا".

وأضاف: "وتنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، فقد تم اعتماد إقامة النسخة الخامسة عشرة في كولمبيا يوم 7 سبتمبر، وإقامة النسخة السادسة عشرة في العاصمة الإماراتية أبوظبي يوم 21 سبتمبر، وإقامة النسخة السابعة عشرة في باكستان في شهر أكتوبر القادم، وإقامة النسخة الثامنة عشرة في مملكة البحرين ضمن فعاليات اسبوع بريف الدولي للقتال الذي يقام في الفترة 8- 11 نوفمبر بالتزامن مع احتضان المملكة لمنافسات النسخة الخامسة من بطولة العالم للهواة. وإقامة النسخة التاسعة عشرة في المملكة العربية وإقامة النسخة العشرون في جنوب أفريقيا في ديسمبر القادم".

بعد ذلك، تحدث عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية رئيس الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة رئيس اللجنة التنفيذية للنسخة الخامسة لبطولة العالم للهواة السيد خالد عبدالعزيز الخياط، قائلا: " بداية، أود في هذا المقام أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير والعرفان لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة ، على الجهود المتميزة والكبيرة التي يبذلها سموه لدعم الحركة الرياضية البحرينية من خلال مبادرات سموه الهادفة التي ساهمت في دعم سمعة البحرين على خارطة الرياضة الدولية".

وأضاف: "رياضة فنون القتال المختلطة شهدت حراكا واسع النطاق في الوسط الرياضي البحرين، منذ انطلاقتها عام 2015، عندما تبنى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رعاية ودعم هذه الرياضة، وذلك حرصا منه على نشر ثقافة هذه الرياضة ودعم الشباب البحريني الممارس لها. فسموه منح هذه الرياضة مساحة كبيرة، ونجح سموه في تكوين قاعدة صلبة ترتكز عليها، من خلال الخطوات التي بذلها سموه، والتي نتج عنها تأسيس منظمة سموه الرياضة التي انبثق عنها فريق سموه للهواة والمحترفين في رياضة MMA، والذي نجح في إحراز العديد من النتائج المشرفة، والذي دفع سموه نحو مباركة الخطوة التي اتخذها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بتأسيس اتحاد فنون القتال المختلطة، لتشهد هذه الرياضة، مزيدا من الاهتمام والرعاية، والذي ساهم بشكل واضح في تطورها وارتقاءها على الشكل الذي حقق للبحرين إنجازات، أبرزها حصول منتخب البحرين على المركز الثاني في الترتيب النهائي للمنتخبات المشاركة في النسخة الرابعة لبطولة العالم للهواة التي احتضنتها مملكة البحرين نوفمبر الماضي".

وواصل قائلا: "إن جهود سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لم تقف عند هذا الحد، بل اتجه سموه بدشين مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى القارة، وهي إطلاق بطولة عالمية جديدة في رياضة فنون القتال المختلطة حملت اسم بريف، والتي كان لها تأثير إيجابي على دعم انتشار رياضة MMA وأصبحت بطولة رائدة على المستويين القاري والعالمي، واستطاعت أن تعزز من مكانة البحرين على خارطة الرياضة العالمية، كواحدة من الدول المتقدمة على الصعيد الرياضي لاسيما في هذه اللعبة. وأعتقد أن بطولة القتال الشجاع سيكون لها انعكاسات إيجابية واضحة على ارتقاء مستوى رياضة فنون القتال المختلطة البحرينية، من خلال دفعها للشباب البحريني الهاوي، للاتجاه نحو مرحلة الاحتراف في هذه الرياضة".

وأشار إلى أن رياضة فنون القتال المختلطة أصبحت اليوم من الرياضات التي تجذب الشباب البحريني ، لما لها من أهداف تساهم في رفع قدرات وإمكانيات الشباب من الناحية البدنية، وتساهم في تعزيز روح التحدي والإصرار على تحقيق الهدف، وتساهم في بناء شخصية الشباب، ومنحهم الثقة بالنفس والقدرة على الدفاع عن أنفسهم ووطنهم، مؤكدا أن المنتخب الوطني لفنون القتال المختلطة قد بدأ عام 2018 بإنجازين مشرفين الأول في بطولة أفريقيا المفتوحة بإحرازه المركز الأول في الترتيب العام للمنتخبات المشاركة، والثانية عندما حقق أول ذهبية في بطولة أوروبا المفتوحة والتي شهدت كذلك تحقيق ميداليتين فضيتين وميدالية برونزية، والتي تعد أفضل نتيجة يحققها المنتخب في مشاركاته بهذه البطولة، موضحا أن المنتخب تنتظره مشاركة مرتقبة في بطولة آسيا المفتوحة في الصين في الفترة 10- 15 سبتمبر المقبل، متوقعا أن تشهد هذه المشاركة تحقيق نتيجة مميزة، معتبرا هذه المشاركة تحضيرا حقيقيا قبل المشاركة الأهم في النسخة الخامسة من بطولة العالم للهواة التي ستستضيفها مملكة البحرين في الفترة 8-11 نوفمبر القادم، والتي يتطلع فيها أن يظهر المنتخب بأفضل المستويات ويحقق نتيجة جديدة تضاف لسلسلة الإنجازات المشرفة التي عززت من حضور وتواجد البحرين في بطولات الاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة IMMAF.

من ثم تحدث مدير إدارة التسويق لدى هيئة البحرين للسياحة والمعارض السيد يوسف الخان، قائلا: "بداية، نشيد بالجهود التي يبذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في دعمه لسمعة ومكانة مملكة البحرين على المستوى العالمي، من خلال المبادرات المختلفة والهادفة التي يطلقها سموه، والتي تساهم في الترويج للمملكة والتعريف بما وصلت إليه من التطور ونماء في ظل العهد الزاهر لسيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه". وأضاف: "بطولة بريف والتي دشنها سموه من المبادرات الرائدة والناجحة، التي استطاعت أن تساهم في عملية الترويج للبحرين، والذي انعكس بشكل واضح على نماء وتطور الجانب التجاري والاقتصادي والسياحي بالمملكة، حيث شاهدنا ذلك بالفعل عبر جهود سموه الداعمة لاحتضان وتنظيم البحرين للنسخة الرابعة لبطولة العالم إلى جانب تنظيم النسخة التاسعة من بطولة بريف في اسبوع بريف الدولي للقتال نوفمبر الماضي، والذي تحققت من خلاله مكاسب كبيرة ساهمت في دفع عجلة الاقتصاد الوطني. ومما لاشك فيه أن البحرين وتحديدا في نوفمبر من هذا العام، على موعد جديد لإقامة النسخة الثانية من اسبوع بريف الدولي للقتال الذي يتضمن إقامة النسخة الخامسة من بطولة العالم والنسخة الثامنة عشرة من بطولة بريف، متمنين أن يساهم ذلك في تحقيق مزيد من النجاح والتطور للاقتصاد والسياحة في المملكة".

وشهد المؤتمر الصحافي، توقيع عقد رعاية شركة جرين هيل العالمية للمستلزمات الرياضية لبطولة القتال الشجاع بريف، حيث حضر مراسم التوقيع من جانب الشركة السيد عابد جهانغير.

ت.و/خ.س

بنا 0907 جمت 09/08/2018

عدد القراءات : 49         اخر تحديث : 2018/08/09 - 13 : 12 PM

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع وكالة انباء البحرين: سمو الشيخ خالد بن حمد:عام 2018 يشهد توسعا كبيرا لبطولة "BRAVE" في عواصم العالم في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع وكالة انباء البحرين وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي وكالة انباء البحرين

أخبار ذات صلة

0 تعليق