القبس الكويتية مقالات 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

«لن يفنى العالم بسبب قنبلة نووية أو حرب جرثومية، كما يشيع البعض، بل بسبب الابتذال والإفراط في التفاهة التي ستحوّل العالم إلى نكتة سخيفة!» (كارلوس ثافون)

***
وصل العالم الإسلامي والعربي إلى قمة تقدمه الحضاري فنا وصناعة وطبا واكتشافاتنا في العصر الحديث، ولا يبدو أن تقدمه المتسارع يمكن وقفه بالطرق التقليدية، وبالتالي كان من الضروري التقاء القوى الاستعمارية الغربية والصهيونية العالمية، والإسرائيلية الإقليمية واليهودية الكونية لوضع خطة تهدف إلى وقف تقدمه الحثيث عن طريق نشر التفاهة والابتذال فيه، وإفنائه.
وفي هذا الصدد قام البروفيسور الكندي آلان دونو، مؤلف كتاب Mediocratie من جامعة مونتريال برصد التفاهة في العالم، وأورد تفاصيل الأوضاع السياسية والاجتماعية التي تصنع التفاهة، والتي وفق قوله تدعمها قوى عالمية عابرة للدول والمجتمعات، وبخاصة القوى الرأسمالية المتوحشة التي تتحكم التفاهات في أسواقها وصراعاتها باعتبارها بضائع رائجة. وبالتالي أصبحنا نرى في مجتمعاتنا كيف يتم تكريس قيم التفاهة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي التي تصبح مع الوقت حقائق وأسلوب حياة.
ووفقا لنظرية دونو فإن التافهين لدى الكثير من الأنظمة السياسية مثل الجراد البري، ينتشرون في كل مكان، يتراقصون على كل المسارح، يلتصقون بالكراسي، وتغلغلوا في التعليم والثقافة والسياسة والفن والإعلام بحيث أصبح الواقع مغطى بكم هائل من لعاب أو كلمات هؤلاء نتيجة تزلفهم لمن هم أعلى منهم. ويقول إن نهب الثروات العالمية والسيطرة على الشعوب ومركزية السوق

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق