أخبار عاجلة
الصحوة نت : ضيوف الرحمن يستقرون على صعيد عرفات -


مقالات القبس الكويتية: سعي لنشر التفاهة

مقالات القبس الكويتية: سعي لنشر التفاهة
مقالات القبس الكويتية: سعي لنشر التفاهة

«لن يفنى العالم بسبب قنبلة نووية أو حرب جرثومية، كما يشيع البعض، بل بسبب الابتذال والإفراط في التفاهة التي ستحوّل العالم إلى نكتة سخيفة!» (كارلوس ثافون)

***
وصل العالم الإسلامي والعربي إلى قمة تقدمه الحضاري فنا وصناعة وطبا واكتشافاتنا في العصر الحديث، ولا يبدو أن تقدمه المتسارع يمكن وقفه بالطرق التقليدية، وبالتالي كان من الضروري التقاء القوى الاستعمارية الغربية والصهيونية العالمية، والإسرائيلية الإقليمية واليهودية الكونية لوضع خطة تهدف إلى وقف تقدمه الحثيث عن طريق نشر التفاهة والابتذال فيه، وإفنائه.
وفي هذا الصدد قام البروفيسور الكندي آلان دونو، مؤلف كتاب Mediocratie من جامعة مونتريال برصد التفاهة في العالم، وأورد تفاصيل الأوضاع السياسية والاجتماعية التي تصنع التفاهة، والتي وفق قوله تدعمها قوى عالمية عابرة للدول والمجتمعات، وبخاصة القوى الرأسمالية المتوحشة التي تتحكم التفاهات في أسواقها وصراعاتها باعتبارها بضائع رائجة. وبالتالي أصبحنا نرى في مجتمعاتنا كيف يتم تكريس قيم التفاهة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي التي تصبح مع الوقت حقائق وأسلوب حياة.
ووفقا لنظرية دونو فإن التافهين لدى الكثير من الأنظمة السياسية مثل الجراد البري، ينتشرون في كل مكان، يتراقصون على كل المسارح، يلتصقون بالكراسي، وتغلغلوا في التعليم والثقافة والسياسة والفن والإعلام بحيث أصبح الواقع مغطى بكم هائل من لعاب أو كلمات هؤلاء نتيجة تزلفهم لمن هم أعلى منهم. ويقول إن نهب الثروات العالمية والسيطرة على الشعوب ومركزية السوق والاستهلاك لا تتم إلا إذا جعلت الإنسان نفسه إحدى السلع التافهة. ومن شروطها إغراق الإنسان في أوحال التفاهة، وان تجعله ساعياً إليها بكل حرص ودأب من دون وعي، وإن السوق الحقيقية في السياسة هي سوق التفاهات.
ويقول الزميل أحمد الشرقاوي إن نشر التفاهة يضمن استبعاد أصحاب الكفاءة والخبرة من مجالات التأثير العام. لأنَّ أكبر الأخطار أمام التافهين أنْ يدرك الناس القيم الحقيقية للفعل والإنتاج والإدارة والتنظيم. وهي معركة خفية لا تنتهي إلا بإجهاز أحد الطرفين على الآخر.
ومن مظاهر نشر التفاهة في مجتمعنا ما ورد في مقابلة تلفزيونية على لسان مشرع كويتي سابق قوله إن أحد الأشخاص حلف كذبا أمام أحد الأئمة، وتحداه أن يأمر أسدين مصورين على ستارة في الخلف أن يخرجا ويأكلاه! فأمر الإمام الاسدين بالهجوم على الرجل فخرجا من الصور وأكلاه!
وفي جانب آخر، قامت صحيفة محلية بجمع كوكبة من «العلماء» لأخذ رأيهم، على صفحة كاملة، في جواز قيام مستخدمي «الواتس اب» باستخدام الصور التعبيرية من وجوه ضاحكة أو عابسة أو مبتسمة images في رسائلهم النصية بدلا الكلمات، فتضاربت آراؤهم بحيث أجازها البعض وحرمها البعض الآخر!
بسؤال دونو إن كانت هناك وصفة سحرية لوقف هذا السعي الحثيث لنشر التفاهة، قال إن الحرب على الإرهاب أدت خدمة لنظام التافهين، وجعلت الشعوب تستسلم لإرادات مجموعات، أو حتى أشخاص كأنهم يملكون عناية فوقية، بدل أن تكون تلك الحرب فرصة لتستعيد الشعوب قرارها. وإن المطلوب مقاومة التجربة والإغراء وكل ما لا يشدنا إلى فوق، وألا نترك لغة الإدارة الفارغة تقودنا بل المفاهيم الكبرى، وأن نقاوم التفاهة بالثقافة، ونعيد للكلمات مفاهيمها الصحيحة.

أحمد الصراف

habibi.enta1@gmail.com
www.kalamanas.com

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع مقالات القبس الكويتية: سعي لنشر التفاهة في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع القبس الكويتية مقالات وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي القبس الكويتية مقالات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق مقالات القبس الكويتية: هل حان الوقت؟
التالى مقالات القبس الكويتية: العدل أيها العفاسي الفاضل