الشرق الاوسط : حسين فهمي: «الكويسين» أعاد أفلام العائلة الكوميدية إلى السينما المصرية

الشرق الاوسط 0 تعليق 0 ارسل طباعة

قال لـ«الشرق الأوسط» إن مسلسل «بالحب هنعدي» يحمل روائح الزمن الجميل

فنان صاحب تاريخ فني كبير، له رصيد هائل من الأعمال الدرامية والسينمائية، قدم من خلالها جميع أنواع الدراما... أحد أبطال السينما المصرية في فترة السبعينات والثمانينات، اشتهر بأدوار «الفتى الوسيم»، و«الرومانسي»، لكن بعد غيابه عن السينما لمدة 10 سنوات عاد إليها من جديد. إنه الفنان الكبير حسين فهمي الذي تحدث إلى «الشرق الأوسط» عن أحدث أفلامه السينمائية فيلم «الكويسين» الذي عُرض في موسم عيد الأضحى السينمائي، وحقق مردوداً إيجابياً منذ عرضه حتى الآن، كما تحدث عن رأيه في السينما المصرية في الوقت الراهن، وكشف عن أسباب اعتذاره عن رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي.

تحدث حسين فهمي على أسباب تحمسه للعودة إلى السينما من خلال فيلم «الكويسين» قائلاً: «أنا أعشق الكوميديا التي تقدَّم في إطار اجتماعي، فهي تستهويني جداً، لذا عندما عُرض عليّ السيناريو الذي كتبه المؤلف أيمن وتار، جذبني كثيراً، وكنت عندما أقرأ مشهداً أضحك من قلبي، لأنه أعاد فكرة الفيلم الكوميدي المقدم للأسرة أو العائلة بعيداً عن الأفلام الكوميدية التي تضحك عليها وعندما تخرج من السينما تنساها، لأن هناك أعمالاً كوميدية لا توجد بها قصة من الأساس أو حبكة درامية». ولفت: «فيلم (الكويسين) كوميديا مقدمة في إطار قصة خفيفة الظل عن عائلة (الكويسين) التي تفقد أحد أبنائها (مظهر كويس) منذ سنوات عديدة، ويحاول شخص نصاب يدعى (مفتاح) الذي يقوم بدوره (أحمد فهمي) أن يدخل في العائلة على أنه (مظهر كويس) ويحدث العديد من المفارقات والأحداث، وأنا أقوم بدور كبير هذه العائلة (عارف كويس)، ولأن هذا العمل بعيد كل البعد عن الابتذال قررت الاشتراك به دون أي تردد».

وحول مدى توقعه لحجم النجاح الذي حققه العمل عند عرضه في موسم عيد الأضحى يقول: «العمل الذي تتوافر به جميع العناصر الفنية لا بد أن يحقق نجاحاً، وفيلم (الكويسين) كنت متوقعاً أن ينال إعجاب المشاهدين، ولكن ردود الأفعال الإيجابية عن العمل فاقت جميع توقعاتي».

وعن مدى اعتبار الإيرادات مؤشراً على نجاح الأفلام السينمائية يقول: «في بعض الأحيان فقط تكون الإيرادات مؤشراً، ولكن لا يمكن تعميم ذلك، فإقبال الجمهور على مشاهدة عمل سينمائي محدد يدل على نجاحه، ولكنّ هناك العديد من العوامل الفنية الأخرى التي نقيّم من خلالها نجاح أي عمل سينمائي».

وأوضح حسين فهمي أسباب غيابه عن السينما طوال هذه السنوات قائلاً: «بالفعل لم أشارك في أي عمل سينمائي منذ تقديمي فيلم (لمح البصر)، ولم أكن مقاطعاً للسينما، ولكني كنت أبحث عن العمل المختلف والمكتوب بشكل جيد حتى أعود من خلاله، وهذا ما وجدته في فيلم (الكويسين)».

وتابع حديثه عن المنافسة بين العديد من الأفلام في موسم عيد الأضحى، قائلاً: «المنافسة مهمة جداً، ففي هذا الموسم تم تقديم مجموعة من الأفلام المتنوعة والمختلفة، مما جعل المنافسة جيدة وتصب في النهاية في مصلحة الجمهور».

وحول رأيه في الأفلام الكوميدية التي تم تقديمها في الآونة الأخيرة قال: «بعضها جيد وبعضها ينتمي إلى الأفلام التجارية، وفي الحقيقة نحن نفتقر إلى الاهتمام بالأعمال الكوميدية، لأن عدد كتاب الكوميديا قليل جداً، فمؤلف الأفلام الكوميدية لا بد أن يكون حسه فكاهياً أولاً، ولديه العديد من الأفكار الكوميدية الجديدة والتي تحمل في طياتها قصة وحكاية مسلية، بل وهادفة أيضاً».

وفي إطار مختلف، أكد أن انفصال ابنته عن بطل فيلم «الكويسين» أحمد فهمي لا يؤثر نهائياً على علاقته به كفنان، مؤكداً أن مسألة الانفصال «نصيب» لا أكثر، وأردف قائلاً: «أحمد فهمي فنان صاحب تفكير ذكي في اختيار أدواره الفنية، وكونه مؤلفاً قبل أن يكون فناناً هذا أثّر كثيراً على اختياره لما يقدمه جيداً سواء في الدراما أو السينما، وأتنبأ له بمستقبل كبير، وتربطني به علاقة صداقة حتى الآن».

وحول أسباب اعتذاره عن رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الجديدة أكد قائلاً: «اعتذرت لأنني قدمت كل ما عندي خلال الدورات السابقة». ولفت: «للأسف المهرجان يحتاج إلى دعم مادي كبير حتى يستطيع رئيس المهرجان أن يقدمه بشكل جيد، وأتمنى أن يتحقق هذا في الدورات القادمة».

إلي ذلك، تحدث فهمي عن أسباب تأخر عرض مسلسل «السر» حتى الآن، رغم انتهاء تصويره منذ فترة طويلة، وقال: «ميعاد عرض العمل أمر يخص جهة الإنتاج، ولكن من وجهة نظري أرى أن السبب أنه مسلسل طويل (60 حلقة)، ولكن أتوقع أن يتم عرضه قريباً، لأنه يعد من أروع الأعمال الدرامية في مصر خلال الفترة الأخيرة، وقصته مختلفة كثيراً، حيث إن كل شخصية في العمل تحمل سراً ما، وينكشف هذا السر عبر الأحداث، كما أن فريق العمل والكواليس كانت أكثر من رائعة مع الفنانة وفاء عامر، وريم البارودي، ومايا نصري، ونضال الشافعي الذي أقوم بدور والده في العمل».

أما عن مسلسل «بالحب هنعدي» فأكد أنه يجري حالياً الاستعداد لبدء تصويره في الأيام القادمة، وقال: «العمل سيعيد المشاهد إلى الزمن الجميل، وسعيد جداً بهذه التجربة، حيث يشارك في هذا العمل العديد من الفنانين الكبار مثل الفنانة سميرة أحمد ويوسف شعبان وكثيرين، وهو من تأليف يوسف معاطي وإخراج رباب حسين».

يشار إلى أن الفنان حسين فهمي قدم الكثير من الأعمال السينمائية البارزة، أهمها فيلم «العار»، و«الرصاصة لا تزال في جيبي»، و«أميرة حبي أنا»، و«جري الوحوش»، و«اللعب مع الكبار». و«خلّي بالك من زوزو».

وحصل على جوائز أحسن ممثل عن أفلامه «دمي ودموعي وابتساماتي»، و«الإخوة الأعداء»، و«الرصاصة لا تزال في جيبي»، و«انتبهوا أيها السادة».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الشرق الاوسط : حسين فهمي: «الكويسين» أعاد أفلام العائلة الكوميدية إلى السينما المصرية في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الاوسط وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الاوسط

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق