CNN بالعربية : 17 عاما من المواجهة المفتوحة.. من هنا يأتي سر من أسرار شعبية ترامب

CNN بالعربية 0 تعليق 0 ارسل طباعة

هذا المقال بقلم بشار جرار، متحدث ومدرب غير متفرغ مع برنامج الدبلوماسية العامة - الخارجية الأميركية، والآراء الواردة أدناه تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة CNN.

منذ الساعات الأولى لاعتداءات تنظيم القاعدة الإرهابي بطائرات ركاب مدنية أميركية تم اختطافها داخل الأجواء الأميركية صبيحة الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، دخل العالم في تقويم جديد لم يشهد له مثيلا بالروزنامة الأميركية سوى غارات طيران الجيش الأمبراطوري الياباني على القاعدة البحرية الأميركية في ميناء بيرل هاربر في ولاية هاوي في السابع من ديسمبر عام ١٩٤١.

في الأولى كانت النتيجة المباشرة حسم السجال الأميركي الداخلي حول سياسة الانعزال أو الاشتباك مع العالم الخارجي في حرب عالمية ثانية حملت ثمار سابقتها فيما حملت الثانية بذور حرب عالمية ثالثة. المفارقة أن اعتداءات سبتمبر جددت بعد سبعة عشر عاما السجال ذاته على الأقل أميركيا: هل الاشتباك بما فيه توجيه ضربات استباقية سيحقق الأمن لأميركا؟

شاءت الأقدار أن يكون جورج دبليو بوش- ابن أحد أبرز مدراء وكالة الاستخبارات المركزية CIA- رئيسا للبلاد خلفا لوالده جورج هيربرت ووكر بوش، أحد أكثر رؤساء أميركا انخراطا في الشرق الأوسط وبصورة أدق معادلة النفط والاستقرار الإقليمي للشرق الأوسط في ضوء قواه الإقليمية المتناحرة والمتنافسة: إسرائيل، إيران، السعودية وتركيا من جهة، وكل من روسيا وأوروبا والصين واليابان من جهة أخرى.

يعلم ساكن البيت الأبيض أن المواجهة المفتوحة التي بدأت مع العام الأول من الألفية الجديدة كانت بمثابة إعلان انخراط أميركا بكل ثقلها في مخلفات "الحرب الباردة" تلك الحرب التي دفعت متطلباتها الاستخبارية العملانية إلى دخول مصطلح "مجاهدين" إلى القاموس الأميركي وعلى لسان من؟ على لسان أيقونة الجمهوريين المحافظين والرؤساء الأميركيين المفوّهين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، الرئيس الراحل رونالد ريغن الذي كان بوش الأب يشغل منصب نائب الرئيس في إدارته. ريغن هو من استخدم في البيت الأبيض وأمام الصحافة العالمية مصطلح "المجاهدين" في تقديم ضيوفه محاربي الغزو السوفييتي القادمين من أفغانستان بزيهم التقليدي.

كان المشهد بعد ساعات من اعتداءات سبتمبر صادما للجميع كونها المرة الثانية التي تشهد فيها البلاد اعتداء جويا مباغتا على نحو أكثر غدرا وخسّة، كونه صنيع تنظيم إرهابي قللت الكثير من مراكز الرصد والتحليل الاستخباري من شأنه واعتبرته ظاهرة صوتية تم احتواءها عبر حصرها في معركة مع خصم آخر تمثل في ذلك الحين بالعدو السوفييتي ووريثه الأكبر روسيا الاتحادية التي مازال يرى كثيرون أنها لم تقرّ بعد بهزيمتها كقطب في عالم متعدد الأقطاب سيخلف حتما زوال عالم ثنائي القطب.

على نحو غير مسبوق، فاجأ بوش الإبن حينذاك العالم بردة فعل عنوانها "من لم يكن معنا فهو ضدنا" كمعادلة أسس فيها لأول تحالف دولي في محاربة الإرهاب. كان لا بد من البحث عن هدف، وهنا ثار الجدل وما زال، حول إن كانت ضربة العراق بعد أفغانستان مجرد توالي منطقي على لائحة الأهداف أو أنه كما أريد له "صدمة ومهابة" - "شاك آند أوو" تمثلت بإطاحة نظامي الملا عمر وصدام حسين لإحداث صدمة تتبعها مهابة لا يأمن جانبها كل من تسول له نفسه من النظم بدعم الإرهاب بأي شكل من الأشكال.

لكن بوش الإبن أبقى على "شعرة" من التواصل مع النظم والقوى القابلة للاحتواء في عالم "معنا أو ضدنا" وسارع إلى تأكيد براءة الإسلام كدين وكثقافة وحتى كنظام حكم مما اقترفته القاعدة. لكن خلفه الرئيس الديمقراطي باراك حسين أوباما نقل هذه الشعرة إلى مستوى الوثاق القائم على تقاطع المصالح في باريغماتية يحار فيها اللبيب! إدارة أوباما ومنذ خطابه الشهير للعالم الإسلامي من جامعة القاهرة في الرابع من حزيران 2009، عملت سرا وعلنا على التحالف مع ما سمي بالإسلام السياسي أو الإسلام المعتدل. لم يكن سرا دعم أميركا أوباما على لسان وزيرة خارجيته آنذاك هيلاري كلينتون "ثورات الربيع العربي" التي لم تكن إلا لتوصل فريقا واحدا للسلطة هو جماعة الإخوان المسلمين – أيا كانت تسميات الفصائل والأحزاب والتحالفات المسوقة لذلك الخطاب "التكفيري الجهادي" البراغماتي الحرباويّ الذي بذر بذرته السوداء "غير المباركة" سيد قطب في "معالم في الطريق." وهنا تكمن الطامة الكبرى حيث انتهت مخرجات وتداعيات تلك السياسة الكارثية إلى اعتداء آخر في الذكرى الحادية عشرة للحادي عشر من سبتمبر تمثلت باعتداء تنظيم من تفريخ القاعدة، تنظيم "أنصار الشريعة" في حرق ونهب القنصلية الأميركية في بنغازي ومجمع أمني آخر للفريق الأمني الداعم للدبلوماسيين الأميركيين في ليبيا "ثورة فبراير"! كارثة سياسية-أمنية انتهت بمقتل السفير الأميركي لدى ليبيا كريس ستيفنز.

وفيما سموم "الإخواني القطبي" عبد الله عزام الأب الروحي لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة مازالت تنفث عبر منصات التواصل الاجتماعي في عقول وصدور اليافعين المغرر بهم، تمكن إرهابيان من "الذئاب المنفردة" بتصنيع قنبلتين عبر تعديل طنجرتي ضغط للطهي وتفجيرهما باعتداء مشين قرب خط النهاية في ماراثون مدينة بوسطن منتصف إبريل عام 2013. ملهم هذين الإرهابيين وهما مواطنان أميركيان من أصل قرغيزي، كان الأميركي من أصل يمني أنور العولقي عبر مواد تحريضية عبر الإنترنت كان هي أيضا وراء خيانة العسكري الأميركي من أصل أردني فلسطيني الرائد نضال حسن في فتح النار على رفاقه في الخامس من نوفمبر عام 2009 بقاعدة فورت هود بولاية تكساس.

أسوق هذه الأمثلة ذات الدلالة للإشارة إلى طبيعة المعركة المفتوحة ليس زمنيا ومكانيا فحسب وإنما في أدواتها أيضا. من هنا يأتي سر من أسرار شعبية الرئيس الأميركي دونالد جيه ترامب التي أوصلته إلى سدة الحكم وما زالت صامدة رغم الكثير من الفضائح الإعلامية والمعارك القانونية والسياسية. فترامب يمثل استجابة لرغبة جامحة لدى غالبية وازنة لدى الأميركيين وبخاصة من أصحاب النفوذ المالي والأمني والسياسي، بالانسحاب التدريجي من العالم وبخاصة المنهك بكسر الهاء لإمكانيات أميركا. لكن هذا الانسحاب مشروط بمسألتين: إعادة ترتيب أولويات الإنفاق والاستثمار بحيث تكون محلية أميركية أو تصب بشكل مباشر في مصلحة أميركا، وإعادة تموضع وانتشار الوجود العسكري والاقتصادي وفقا للاعتبار السابق، وأخيرا فك الاشتباك والارتباط إن لزم الأمر بكل ما يعيق تحقيق الهدفين السابقين.

من هنا نلمح وبعضنا يرى جليا، تطبيق ترامب لهذا التصور الشمولي منذ مجاهرته في رفض ما يعرف بـ "البوليتيكال كوريكتنس" فترامب والتيار الذي يمثله، ملّ من تغليف الحقائق وإعادة صياغة المصطلحات بما يراعي مشاعر وحساسية من لا تروق له الحقائق المجردة. ترامب ومن خلفه التيار الداعم لطرحه، يريد تسمية الأمور بمسمياتها كشرط أول للعلاج ويتمثل بحسن التشخيص.

اختلفت أو اتفقت معه، فترامب يصف الإرهاب الذي يعصف بالعالم بأنه "إرهاب التطرف الإسلامي". ترامب حرص أن يستهل أولى جولاته الخارجية من السعودية بلقاء مع الدول العربية والإسلامية للتفاهم على "معركتنا الواحدة" والمفتوحة مع الإرهاب. الحديث كما لا يخفى على أحد، تطرق إلى كل شيء وبخاصة تمويل الإرهاب والترويج له بأي شكل من الأشكال.

وخلافا لسلفيه الجمهوري والديمقراطي، أعلن ترامب عمليا وفاة "حل الدولتين" وكل الإجراءات التي صدرت حتى الآن في "صفقة القرن" تشي بفك ارتباط لا فض اشتباك فقط مع عملية السلام "التقليدية" واستنزاف الشرق الأوسط لسبعة تريليون دولار أميركي أنفقتها أميركا على منطقة "مأزومة" بحسب ترامب.

وبإضافة سياسة بناء الجدار العازل مع المكسيك وجدران أخرى "غير مرئية" من الناحية الأمنية لصد أي اعتداء خارجي، سواء بالمتفجرات أو المخدرات أو الجريمة المنظمة، فإنه لم يبق من الناحية العملية سوى خطر "الخلايا النائمة" و"الذئاب المنفردة" أمام أميركا لتفادي اعتداء إرهابي بحجم الحادي عشر من سبتمبر أو تلك الأمثلة التي أشرت إليها آنفا.

من هنا يحتدم السجال بين المعنيين بالشأن الأمني البحت في أميركا ودول أخرى في العالم، حول الطريق الأجدى اتباعا فيما يخص هتين الظاهرتين المرعبتين: فريق يدعو إلى التواصل والاشتباك الإيجابي مع البيئات الاجتماعية التي قد تنشأ فيها تلك الخلايا والذئاب، وفريق لا يمتلك لا الرغبة ولا النفس الطويل في الدخول في مزيد من المراهنات، فيدعو إلى العزل والانعزال، بمعنى فك الارتباط لا فض الاشتباك فقط.

ما أراه كصحافي وكباحث وكأميركي أردني، أن الكفة راجحة للفريق الثاني، ليس أميركيا فقط وإنما أوروبيا وشرق أوسطيا ولو بعد حين. فمنذ تفتق الذهن المريض للإرهابي البريطاني رتشارد ريد قبل 17 عاما بتفخيخ حذائيه في محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب أميركية في رحلة من باريس إلى ميامي بولاية فلوريدا، ما زلنا نعاني كركاب في كل مطارات العالم من إجراءات أمنية تتطلب خلع النعال.

صحيح ما قاله بوش بعيد اعتداء الحادي عشر من سبتمبر 2001 بأن الإرهابيين "لن يغيروا قيمنا وحياتنا" لكنهم بالتأكيد "نغّصوا" علينا تلك الحياة. ليس سرا أن أكثر الناس انخراطا واستماتة في محاربة الإرهاب هم أولئك الذين عرفوا مدى زيف دعواتهم وبطلانها وخستها. وكما السلام يبدأ بالكلمة فإن الحرب على الإرهاب وصناعة الأمن يبدأ بكلمة.. من باب أولى أن تكون كلمة صادقة وإن كانت صادمة! بهذا فقط يصير عالمنا أكثر أمنا وعالم أطفالنا وأحفادنا أكثر أمانا..

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع CNN بالعربية : 17 عاما من المواجهة المفتوحة.. من هنا يأتي سر من أسرار شعبية ترامب في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع CNN بالعربية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي CNN بالعربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق