القدس العربي : 4 وزراء لبنانيين في دمشق و«المستقبل» يصفها بزيارات سياسية «تلزم أصحابها فقط»

القدس العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة

سعد الياس

بيروت- «القدس العربي» : في زيارات وزارية تعكس الانقسام السياسي الحاد في لبنان ، توجّه إلى دمشق 4 وزراء من الحكومة اللبنانية ينتمون إلى حزب الله وتيار المردة وحركة أمل وحزب الطاشناق وهم وزير الصناعة حسين الحاج حسن، وزير الاشغال يوسف فنيانوس، وزير الزراعة غازي زعيتر ووزير السياحة افيديس كيدانيان وذلك للمشاركة في افتتاح الجناح اللبناني ضمن معرض دمشق الدولي الذي يعرض فيه نحو 60 شركة ومؤسسة انتاجية وصناعية في مجالات اعمارية وصناعية وهندسية وتكنولوجية.
وفي أول تعليق من تيار المستقبل على هذه الزيارات التي تتم خلافاً لرغبة الرئيس سعد الحريري قال مصدر في التيار «تصريف أعمال وعلاقات سياسية بزي وزاري وزيارات تلزم أصحابها فقط ولا تلزم الحكومة ورئاستها وأطرافها كافة».
وكان وزير الأشغال العامة والنقل توجّه أمس إلى العاصمة السورية دمشق للقاء وزير النقل السوري علي حمود والمشاركة في فعاليات معرض دمشق الدولي ، وسبقه وزير الزراعة غازي زعيتر الذي لبّى دعوة وزير الاقتصاد والتجارة السورية سامي خليل وكان في استقباله عند الحدود من الجهة السورية معاون وزير الاقتصاد والتجارة بسام حيدر، ويتضمن جدول الزيارة العديد من اللقاءات مع المسؤولين السوريين وفي مقدمهم رئيس الحكومة السورية المهندس عماد خميس.
وأشار الوزير زعيتر في تصريح له اثر وصوله إلى الحدود السورية إلى «ان الزيارة تأتي في اطار علاقات الاخوة التي لم تزل قائمة ومستمرة دائماً وهي لمصلحة البلدين»، وقال «هناك بعض المواقف السياسية لبعض الأطراف السياسية هو أمر يعنيهم، ومصالحنا تنطلق من العلاقات الاخوية بين البلدين». ودعا «لتمتين العلاقات بين كل الدول العربية، وأسف لأن بعض الدول العربية تأخذ مواقف سياسية تأتي خارج التضامن العربي، وخصوصاً في ظل الظروف الخطيرة التي تمر بها المنطقة والهجمة الكونية على سوريا والحرب الإرهابية الكونية عليها، والاعتداءات الإسرائيلية على لبنان وسوريا وعلى المنطقة بشكل عام، واخر الاعتداءات على الشعب العربي وخصوصاً على اخواننا في فلسطين».
وختم الوزير زعيتر مؤكداً «أن العلاقة مع القيادة السورية والشعب السورية والحكومة السورية هي علاقة أخوية مستمرة، وبهذه المناسبة أيضاً بارك وهنأ الجيش العربي السوري والقيادة السورية للانتصارات التي تتحقق على الإرهابيين في كل المناطق وأمل ان يستكمل تحرير كامل التراب العربي السوري ان من الإرهابيين او من العدو الإسرائيلي».
من جهته، التقى الوزير الحاج حسن وزير الاقتصاد السوري سامر خليل في حضور الامين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري نصري خوري وعرض الجانبان، خلال الاجتماع، «العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتداعيات الحرب في سوريا على المنطقة بشكل عام وعلى سوريا بشكل خاص، وتم التطرق إلى موضوع التبادل التجاري».
وأوضح الحاج حسن «أننا هنا في زيارة رسمية ونعبّر عن دورنا السياسي والوزاري»، وقال «لدينا مصالح مع سوريا، ولسوريا مصالح مع لبنان. نحن نفهم الظروف الحالية في سوريا، ومن الطبيعي ان نبقى على تواصل لنتمكن من حل كل القضايا المطروحة».
ورأى ان «من مصلحة المصدّر اللبناني فتح معبر «نصيب»، وأي تاجر مهما تكن هويته السياسية له مصلحة في اعادة اعمار سوريا والمخلّص الجمركي اللبناني له مصلحة في الترانزيت عبر المعابر». وأضاف «سوريا تعافت كثيراً، والمعطيات في سوريا تبدلت والدولة السورية استعادت السيطرة على الاراضي وعاد النازحون. ويقوم «حزب الله» بدوره في موضوع العودة».
وقال وزير الاقتصاد السوري: «نحن دائماً نرحّب بزيارة الاخوة الاشقاء في لبنان. وهذه الزيارة تأتي على هامش الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي بمشاركة لبنانية وحضور رسمي لوزراء الصناعة والزراعة والاشغال اللبنانيين». وتابع: «ان التواصل مستمر. الهموم موجودة، وهناك قضية ايجاد حلول. كلنا نعلم ظروف الحرب في سوريا وتداعياتها خلال السبع سنوات التي أرخت بظلالها على الوضع الاقتصادي».
وتحدث عن « فرصة للقاء رجال الأعمال بين البلدين على أعتاب مرحلة مهمة قادمة، هي مرحلة اعادة الاعمار». وعن فتح المعابر، قال خليل: «في دراستنا لفتح معبر «نصيب» وجدنا ان لا قيمة كبيرة حالياً بالنسبة للمنتج السوري، والموضوع بحاجة لدراسة اكبر للوصول إلى النتيجة السليمة».

4 وزراء لبنانيين في دمشق و«المستقبل» يصفها بزيارات سياسية «تلزم أصحابها فقط»

سعد الياس

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع القدس العربي : 4 وزراء لبنانيين في دمشق و«المستقبل» يصفها بزيارات سياسية «تلزم أصحابها فقط» في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع القدس العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي القدس العربي

إخترنا لك

0 تعليق