جريدة الاتحاد : اليماني والجبير يجددان دعم مبادرة جريفيث

جريدة الاتحاد 0 تعليق 0 ارسل طباعة

الرياض، عدن (الاتحاد، وكالات)

جدد وزيرا الخارجية اليمني خالد حسين اليماني والسعودي عادل الجبير، خلال لقائهما أمس في الرياض دعم جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى مارتن جريفيث ومبادرته الخاصة بمدينة وميناء الحديدة، وأكدا الدعم والتفاعل الإيجابي مع المبادرة، بما يكفل تحقيق الأمن والاستقرار، وإنهاء معاناة اليمنيين وتحقيق السلام المستدام على أساس المرجعيات المتوافق عليها يمنياً ودولياً.

وقدم اليماني عرضاً لجهود الحكومة الرامية إلى تطبيع واستقرار الأوضاع وإرساء الأمن وإعادة الإعمار في مختلف المحافظات المحررة، وكذلك مستجدات وتطورات الأوضاع العسكرية في جبهات المواجهة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية. كما بحث الوزيران التنسيق والتعاون والتشاور السياسي القائم بين وزارتي الخارجية وبعثاتهما الدبلوماسية والدائمة لدى المنظمات الدولية، وأكدا ضرورة إيجاد الآليات المناسبة واللازمة لتعزيزها وتطويرها.

وأطلع اليماني، ممثل السويد الخاص إلى اليمن بيتر سيمنبي على الانتهاكات والممارسات الخاطئة لميليشيات الحوثية الانقلابية جنوب البحر الأحمر وباب المندب. مشيراً إلى انه في الوقت الذي كان المبعوث الأممي في صنعاء لمناقشة مبادرة الحديدة مع قيادات الميليشيات وفي ظل إيقاف الجيش الوطني والتحالف للعمليات العسكرية في الساحل الغربي ومدينة الحديدة، قام الحوثيون بعمل إجرامي يهدد ممرات التجارة العالمية ويعرقل تدفق الطاقة من خلال استهداف ناقلة النفط .

ولفت إلى أن هذه الحادثة جاءت بعد يوم واحد فقط من تهديدات إيران بغلق الممرات المائية أمام التجارة العالمية، مما يؤكد ضمن جملة من الدلائل الواضحة أن الحوثيين هم إحدى الأدوات الإيرانية لزعزعة استقرار المنطقة. وشدد على أهمية أن يدين المجتمع الدولي هذه الممارسات وغيرها مثل نشر الألغام البحرية والتي تتنافى جميعها مع مبادئ القانون الدولي وتهدد الأمن والسلم الدوليين، كما ينبغي وضع المزيد من الضغوط على إيران لتعديل سلوكها العدائي في المنطقة والعالم.

وتطرق اليماني إلى موقف الحكومة اليمنية من مبادرة الحديدة والعملية السياسية بشكل عام. موضحاً أن الحكومة ملتزمة بدعم المبعوث الأممي، وقد أعلنت عن موافقتها على المبادرة المقترحة بشأن الحديدة، واعتبرت جهود الأمم المتحدة الهادفة لضمان انسحاب الميليشيات من مدينة وميناء الحديدة جزءا من تنفيذ القرار رقم 2216 والذي ينص على إنهاء مظاهر الانقلاب والانسحاب من المدن والمؤسسات الحكومية. لافتاً إلى أن الميليشيات مستمرة بالمراوغة لكسب المزيد من الوقت، وتسعى إلى زيادة معاناة اليمنيين لاستغلال الملف الإنساني لتحقيق مكاسب سياسية على المستوى الدولي.

من جهة ثانية، أكد وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر أن ميليشيات الحوثي تستغل الأزمة الإنسانية بصورة بشعة من أجل نهب المساعدات وخلق أزمات لتحقيق مآربها وأجندتها الخبيثة. وقال إن خطورة الميليشيات ليست أقل خطورة من تنظيمي داعش والقاعدة الإرهابيين، محذرا من مغبة التساهل أو التخاذل مع الميليشيات التي أثبتت للعالم أنها لا تحترم القانون ولا القرارات الدولية. وأضاف «أن الحوثيين لن يستجيبوا لأي مبادرة إنسانية أو خطط للسلام»، موضحا أن بقاءهم في الحديدة وعلى الشريط الساحلي في البحر الأحمر يشكل خطرا كبيرا ليس على اليمن والإقليم بل على العالم بأسره.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع جريدة الاتحاد : اليماني والجبير يجددان دعم مبادرة جريفيث في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع جريدة الاتحاد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي جريدة الاتحاد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق