القدس العربي : اليمنية آمال عبد السلام: تعبيرية التكوين وتجريدية التشكيل

القدس العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة

منذ 1 دقيقة

أحمد الأغبري

حجم الخط

صنعاء ـ «القدس العربي»: قد تكون منطوية فنياً، على حد وصفها لعلاقتها بزملاء المحترف اليمني، إلا أن لوحة التشكيلية آمال عبد السلام عثمان على صلة واعية بقضايا الواقع، وتتمتع بلغة لونية، خاصة في التعبير الفني عن موقفها الرؤيوي تجاه المحيط.

بين أعمالها الواقعية والتجريدية ثمة تعبيرية عالية، تقدمها لوحةً خاصة استطاعت أن تتجاوز، خلال مراحل تجربتها، الكثير من المعوقات، حتى أصبحت متمكنة من أدواتها وتقنياتها وممتلئة برؤية واضحة، لتَبرز أعمالها ضمن أهم نتاجات المحترف التشكيلي في بلادها، ومن أهم الأسماء النسوية غزارة في الإنتاج وتميزا في النوعية.
في محاولة لتجييلها يجد المتابع صعوبة في ضمها لجيل من أجيال المحترف اليمني، فهي لم تحتك بأي جيل، كما تحدثت بشكل غير رسمي مع الكاتب، وإن كانت خرجت للضوء مع مَن ظهر من تجارب الجيل الثاني، وهو أبرز أجيال المحترف اليمني من حيث النوعية، جيل استطاع التشكيل اليمني، من خلاله، تجاوز بعض المعوقات الثقافية والاجتماعية، التي مازال الكثير منها ماثلاً أمام هذا الفن وغيره من الفنون في . كما قد يصنف البعض هذه الفنانة ضمن فناني ما يعرف بـ«جيل الوسط»، حيث أن ظهورها الفاعل والمتميز تزامن مع بداية الألفية الثالثة، التي تزامنت مع دخول تجربتها مرحلة جديدة تمثلت في الاشتغال على اللوحة التجريدية.
تخرجت آمال عبدالسلام في قسم علم النفس- جامعة صنعاء، وخلال دراستها الجامعية ظهرت تجربتها للضوء، من خلال أول معرض شخصي في مستهل تسعينيات القرن الماضي، بعد تجربة من البداية والتطوير تواصلت منذ سنوات الطفولة، حيث بدأت علاقتها بالتشكيل كهاوية، لكن تلك الهواية سرعان ما تطورت إلى احتراف من خلال دأب آمال على تكثيف وتطوير العلاقة باللوحة، فمن خلال التجريب المستمر والقراءة المتواصلة والاطلاع… تطورت مهاراتها في الاشتغال الفني على تفاصيل اللوحة، ساعدها في ذلك شغفها بالتشكيل ومداومتها على التجريب، لدرجة بقيت علاقتها باللوحة لا تنقطع يوماً واحداً، حيث كان لا يمر يوم إلا وهي تمضي بضع ساعات منه في مرسمها، وهو ما أكدته صاحبة التجربة، التي استطاعت تعليم نفسها حتى اكتسبت الكثير من مهارات التعامل مع التقنيات والخامات والتعبير اللوني، إلى أن استقرت لوحتها على الاشتغال بالألوان الزيتية على قماش مستخدمة الفرشاة وأحياناً السكين،
مكنها تواصل اشتغالها على اللوحة من استمرار تنظيم معارضها الشخصية، لدرجة أنها نظمت حتى قبل عام 2011 نحو 15 معرضاً شخصياً، بالإضافة إلى كثير من المشاركات في معارض جماعية.

التجريد

يمكن تقسيم تجربتها إلى مرحلتين وربما ثلاث مراحل: المرحلة الأولى: اشتغلت فيها على الأعمال الواقعية، مثل كثير من الفنانين اليمنيين الذين يولدون تشكيلياً منبهرين بجمال البيئة من حولهم على صعيد الطبيعة والإنسان. ومن أبرز الأعمال التي يمكن اعتبارها تمثل هذه المرحلة لوحة وجه سيدة ريفية… وخلال هذه المرحلة تجلت متميزة – أيضاً- بالواقعية التعبيرية، خاصة في الأعمال التي سبقت اشتغالها على الأعمال التجريدية ومهدت لها، وهي التعبيرية التي تجلت بوضوح تجريدياً.
مع بداية الألفية الثالثة كانت آمال قد جنحت نحو التجريد، ولعلها وجدت في التجريد ما مكنها من المعالجة اللونية لكثير من الرؤى، والتعبير عنها بحرية متجاوزة المحلي إلى ما دون ذلك من الموضوعات. من أوائل أعمالها التجريدية تلك التي اشتغلت فيها على قضايا عربية كالمعاناة الفلسطينية، ومن أبرز الأعمال التي اشتغلت فيها على القضية الفلسطينية ذلك العمل الذي جسدت فيه فلسطين كجسد مصلوب على صليبٍ نابت على ظهر العالم، وكأنها تقول فيه إن ما ارتكبه اليهود بحق المسيح كرروه اليوم بحق الفلسطينيين، وكذلك لوحات: تمثال الحرية، أشرعة غزة، سجن أبو غريب وغير ذلك، التي ظهرت فيها بدايات تجربتها التجريدية، وهي البدايات التي تطورت وصولاً إلى تقديم نص بصري أكثر نضوجاً في علاقته بالسطوح والخطوط والألوان، وقبل ذلك بالفكرة والرؤية والموقف، وهو ما عكسته أعمالها التجريدية التالية التي اشتغلت فيها على ثيمة مفردات منظومة الثقافية اليمنية جمالياً من جانب وعلى ثيمة المرأة من جانب آخر، وكأنها دخلت بهذه الأعمال مرحلة ثالثة برزت فيها جديدة في توظيف المعمار والأزياء والنقوش اليمنية التقليدية، في نصوص بصرية حداثوية مفتوحة على القراءة.
وتعتبر آمال الأعمال الأولى في هذا المسار بمثابة مفترق طرق في تجربتها، تجلت بعدها لوحتها ممسكة بخصوصيتها الفنية والموضوعية في علاقتها بالتعبير التشكيلي، وبمعنى آخر فقد أصبحت تشتغل على نص بصري مكتمل في علاقته بالرؤية والتقنية والموقف. وعلى الرغم من مبالغتها في بعض الأعمال في توظيف الرمزية، لدرجة قد يعتبر البعض تلك الأعمال، وهي قليلة، سيريالية أكثر منها تجريدية، إلا أنها تبقى تجريدية، لكنها تعبر عن مدى خوف المرأة من تطرف رد الفعل التقليدي تجاه كل ما هو نسوي، ما يجعلها قد تلجأ – أحياناً- إلى إغلاق اللوحة أمام القراءة، لكنها ف الوقت ذاته قدمت مجموعة كبيرة من الأعمال التي ظهرت فيها المرأة محور موضوعاتها، حيث منحتها الفنانة مكانة خاصة تليق بها، ومكنتها من امتلاك زمام البهجة والحرية… ولعل العلاقة الوطيدة بين لوحة هذه الفنانة واللون الأصفر، يؤكد مدى نزوعها نحو البهجة والحرية في آن. وهي كذلك إذ تقول إنها تشعر خلال اشتغالها على اللوحة ببهجة وحرية لا حدود لها!
استقرت آمال عبد السلام في التجريدية، وقدّمت فيها عدداً كبيراً من الأعمال عكست مستوى ما صارت إليه علاقتها بأدواتها وموضوعاتها.

التكوين والتشكيل

في علاقتها بالتكوين تتمتع لوحتها بمقاييس تتجلى الفنانة، من خلالها، ماهرة في توزيعها وموضعتها، بما يتناسب وهيئة ومكان وسطح كل منها. كما تشتغل بعناية فائقة على كل تكوين وتمنحه حقه من الخطوط والألوان، وفق نسق يخدم الفكرة، وهو ما يتجلى، أيضاً، في علاقتها بالتلوين، فألوانها شهية بهية تتداعى معها المشاهدة على المتلقي ممتعة، حيث تمثل ألوانها جسراً مُعبداً تبث بواسطته اللوحة مشاعر إيجابية تبتهج معها روح المتلقي، الذي يَعبُر بالمقابل من الجسر ذاته مُبحرًا في أعماق اللوحة… ولعل الفنانة في التكوين والتلوين قد استفادت كثيراً من دراستها لعلم النفس، وهو ما يتجلى في وعيها بخصوصية وتأثيرات الخط واللون في مساراتها المختلفة على وعي وذات التلقي.
وتكتمل جمالية اللوحة باهتمام الفنانة الخاص بالتشكيل والزخرفة، اللذين يمنحان اللوحة إضاءة بديعة تكتمل معها معمارية اللوحة.. ففي لوحة «قلعة القاهرة»، التي تتوسط مدينة تعز/جنوب غرب، تبرز القلعة كمكون بصري أعلى اللوحة، في ما تم اختزال المدينة في امرأة على هيئة شجرة لها جذور ممتدة في الأرض، في ما تشرئب برأسها ناظرة نحو السماء، كما تمت زخرفة محيط اللوحة بأغصان الأشجار، التي منحت السطح مسحة زخرفية وعمقا تكوينيا في الوقت ذاته عزز من جمالية الرؤية للمكان والموضوع… وهو ما يمكن ملاحظته في لوحاتها الأخرى، كاللوحة التي اختزلت فيها جمال اليمن في شراع سفينة، وجسدت في الشراع أبرز ملامح المعالم المعمارية في أنحاء اليمن، وكأنها تقول إنه لن تكتب النجاة لليمن إلا موحداً، باعتباره سفينة واحدة تمخر عباب الموج قطعة واحدة لا يمكن فصل جزءاً منها عن الآخر، بل إن كل نزلاء السفينة مسؤولون عن سلامة السفينة حتى وصولها إلى بر الأمان. وبالمناسبة فقد اشتغلت الفنانة على الموضوع ذاته من خلال عددٍ من اللوحات والنصوص المختلفة، ما يعكس اهتمامها بمشكلة بلادها ومدى وعيها بما يعانيه وبما يكون عليه صلاح حاله… فالفن جزء أصيل من الحل، والجمال عنوان كبير من عناوين الفن، وبغياب الفن والجمال اللذين كانا حاضرين في حضارته الغابرة يفتقد البلد الانسجام والتسامح بين مكونات حاضره، وبغياب ذلك الانسجام يحضر العنف والصراع.
لم تستطع هذه الفنانة تنظيم أي معرض شخصي منذ عام 2011، فهي كما تقول لا تمسك الفرشاة إلا وهي في حالة نفسية جيدة بينما هي منذ أحداث ما يُعرف بالربيع العربي في اليمن وما تلاها وصولاً إلى الحرب الراهنة في بلدها، لم تستطع معها الاستقرار، بل هي في معركة مع الإحباط! ولهذا انقطعت عن تنظيم معارضها الشخصية مثل كثير من التشكيليين اليمنيين، لكن، على الرغم من ذلك، لم تنقطع علاقتها باللوحة، إذ هي مستمرة، لكن ليس في مستوى العلاقة نفسه الذي كانت عليه سابقا.
تشغل آمال عبد السلام موقع مدير بيت الفن التشكيلي في مدينة تعز، وخلال الحرب المستمرة هناك تعرضت إحدى لوحاتها في منزلها وفي بيت الفن للرصاص… ونتيجة للحرب نزحت الفنانة من منزلها ومدينتها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع القدس العربي : اليمنية آمال عبد السلام: تعبيرية التكوين وتجريدية التشكيل في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع القدس العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي القدس العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق