الشرق الأوسط : تراشق «إلكتروني - بيولوجي» بين الغرب وروسيا

الشرق الأوسط 0 تعليق 0 ارسل طباعة
تكثّف التراشق السياسي العسكري الاستخباري اليوم (الخميس) بين قوى غربية وروسيا، وتبادل الجانبان اتهامات خطيرة بالقيام بأعمال عدائية أحدهما تجاه الآخر. وبعد اتهام بريطانيا وأستراليا وكندا أجهزة الاستخبارات العسكرية الروسية بشنّ هجمات إلكترونية عدة خلال السنوات الأخيرة، وإعلان الحكومة الهولندية أن استخباراتها أحبطت هجوماً إلكترونياً روسياً ضد منظمة حظر الأسلحة الكيماوية وطردت 4 عملاء روس من البلاد، زعمت وزارة الدفاع الروسية أن هناك مختبرات بيولوجية أميركية محظورة في جورجيا وسواها.

وقال قائد قوات الحماية من الإشعاعات والأسلحة الكيميائية والبيولوجية في الجيش الروسي الجنرال إيغور كيريلوف، إن عمل الولايات المتحدة على تطوير وسائل نقل الأسلحة البيولوجية واستخدامها، يتعارض مع الاتفاقات المتعلقة بحظر الأسلحة البيولوجية. ولفت إلى أن استمرار التجارب على المتطوعين رغم حصول حالات وفاة ينتهك القانون الدولي.

وأكد أن في العالم أكثر من 30 مختبرا تابعا للولايات المتحدة يجري تحديثها دائما، وتتميز بمستوى عال من الحماية البيولوجية. وقال إن هناك مختبرا أميركياً مقاماً في جورجيا المجاورة لروسيا، وان حركة الخبراء الجورجيين مقيدة فيه بحيث لا يستطيعون الوصول إلى الوثائق ولا معلومات لديهم عن التجارب البيولوجية، كاشفاً أن هذه المعلومات مصدرها وزير سابق في جورجيا.

وأكد الجنرال الروسي إن الأميركيين اختبروا جرثومة الطاعون الأفريقي التي انتشرت بعدها في روسيا وجورجيا والصين، مضيفا أن أبحاثهم تتركز على المناطق المتاخمة للحدود الروسية.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية وزارة الدفاع الأميركية – البنتاغون - بإقامة مختبرات بيولوجية محظورة في دول قريبة من الحدود الروسية والصينية، مشيرة إلى أن هذه المختبرات تعمل تحت غطاء مؤسسات طبية مدنية تجري تجاربها على مدنيين. وقالت إن البنتاغون طلب عبر مؤسسات تتعامل معه أخذ عينات من خلايا جذعية لمواطنين روس، مضيفة أن روسيا "تنظر ببالغ الخطورة إلى هذه الأعمال غير المسؤولة من جانب البنتاغون والتي تعد خرقا للمواثيق والاتفاقات الدولية".

اتهامات غربية

وكانت بريطانيا قد اتهمت، تزامناً، الاستخبارات العسكرية الروسية بشنّ بعض أكبر الهجمات الإلكترونية خلال السنوات الأخيرة، من بينها هجوم على اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأميركي خلال الانتخابات الرئاسية الاميركية عام 2016.

وردت موسكو على ذلك عبر وزارة خارجيتها التي وصفت الغرب بأن "هوس التجسس لديه يزداد قوةً".

وقال وزير الدفاع البريطاني غافين ويليامسون من بروكسل: "هذه ليست أفعال قوى عظمى، هذه أفعال دولة منبوذة". وأضاف: "سنواصل العمل مع الحلفاء لعزل (روسيا)، وجعلها تفهم أنها لا تستطيع مواصلة التصرف بهذا الأسلوب".

وانضمت استراليا إلى بريطانيا في اتهاماتها، مع اعتبار رئيس الوزراء سكوت ماريسون ووزيرة الخارجية ماريز باين التدخل الروسي أمرا "غير مقبول".

وفي وقت لاحق، أعلنت كندا استهدافها بهجمات معلوماتية روسية، مشيرة إلى المركز الكندي لاخلاقيات الرياضة والوكالة العلمية لمكافحة المنشطات في مونتريال. وقالت وزارة الخارجية في بيان ان حكومة كندا ترجح أن الاستخبارات العسكرية الروسية "مسؤولة عن هذه الهجمات المعلوماتية".

وعلى "جبهة" أخرى، أكدت الحكومة الهولندية اليوم أن أجهزة الاستخبارات أحبطت هجوما الكترونيا روسيا كان يستهدف منظمة حظر الاسلحة الكيميائية وطردت أربعة عملاء روس.

وكشفت وزيرة الدفاع الهولندية آنك بييليفيلد أن جهاز كومبيوتر يعود إلى أحد الروس الأربعة كان مرتبطاً بالبرازيل وسويسرا وماليزيا مع أنشطة في ماليزيا لها علاقة بالتحقيق في إسقاط الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة «إم إتش17» فوق أوكرانيا عام 2014.

وردت وزارة الخارجية الروسية بأن الاتهامات الهولندية «لا أساس لها»، مشيرة إلى أن موسكو تملك حق الوصول إلى معلومات المنظمة.

واشنطن

وبعد توجيه حلف شمال الاطلسي انتقادات حادة لروسيا بلسان أمينه العام ينس ستولتنبرغ، أعلن وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس الخميس في بروكسل أن الولايات المتحدة قررت أن تضع في تصرف الحلف قدراتها في مجال التصدي للقرصنة المعلوماتية.

وقال إن واشنطن تحذو بذلك حذو دول أخرى من أعضاء الحلف التي سبق أن التزمت بتقديم "قدرات معلوماتية" للحلف، منها بريطانيا والدنمارك وهولندا واستونيا. وتحدث أيضا عن محاولة القرصنة الروسية لمقر منظمة حظر الاسلحة الكيميائية. ورأى أن هذه المحاولة تثبت الى أي حد أصبحت الهجمات المعلوماتية "متكررة أكثر ومعقدة أكثر ومدمرة أكثر".

في غضون ذلك، أعلن القضاء الاميركي انه وجه اتهاما الى سبعة عناصر في الاستخبارات العسكرية الروسية في الهجمات الالكترونية التي استهدفت هيئات رياضية ووكالة دولية وشركة اميركية متخصصة في الطاقة النووية. واوضح مسؤول في وزارة العدل ان هذه الاتهامات مرتبطة بطرد بمحاولة قرصنة مقر منظمة حظر الاسلحة الكيميائية في لاهاي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الشرق الأوسط : تراشق «إلكتروني - بيولوجي» بين الغرب وروسيا في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق